الصفحة الرئيسية » اقتباسات
يمثل اغتيال الرئيس علي عبدالله صالح بداية نهاية المتمردين الحوثيين، الأمر الذي يعترف به العديد من قادة الحوثيين رفيعي المستوى. وبعد اغتيال الرئيس صالح، بدأ الحوثيون في نقل الأسلحة الثقيلة وغيرها من العتاد إلى معاقلهم في محافظتي عمران وصعدة - وكلاهما يقعان شمال صنعاء - استعدادا لتراجع محتمل عن صنعاء. كما ان قدرة الحوثيين على الحفاظ على سلطتهم على المدى المتوسط أمر مشكوك فيه.
- مؤسسة "جيمس تاون" الاستخباراتية الأمريكية
شنت السعودية حربا وعدوانا على اليمن في عام 2015 على أسس أمنية وطنية واهية. وتساعد الولايات المتحدة أحد أكثر الأنظمة الاستبدادية قبحاً في العالم، على قصف وحصار أفقر البلدان وأكثرها عوزا في العالم. ومن المؤلم والمخجل أن يسمع الأمريكيون أن جرائم الحرب هذه ترتكب بدعم أمريكي كبير. لنكن واضحين: ليس هناك مبرر استراتيجي لتواطؤ واشنطن في هذه الجرائم البغيضة.
- معهد "كاتو" الامريكي
يبدو أن السعودية قد بلعت أكثر مما يمكنها مضغه في اليمن. فبعد مرور أكثر من عامين ونصف العام، لا تبدو المملكة أقرب إلى هدفها، وهي متورطة في حرب لا يمكنها الفوز بها. يعرف محمد بن سلمان أن بلاده لن تهزم الحوثيين وحلفائهم. وعلى الرغم من التصريحات المؤكدة على العكس من ذلك، يريد بن سلمان إنهاء وجوده في اليمن.
- مركز ستراتفور الاستخباراتي الامريكي للدراسات الامنية
تتدهور أسوأ أزمة إنسانية في العالم بسبب الحصار السعودي الذي يحول دون وصول الغذاء والوقود والدواء إلى اليمن، كما أن الدعم المطلق الذي تقدمه لندن للرياض يجعل بريطانيا شريكاً في الجرم. ينبغي على بريطانيا التوقف عن بيع السلاح إلى الرياض وأن تطالب بأعلى صوتها بإنهاء الحصار المفروض على اليمن. إن التقاعس عن فعل ذلك خطأ وعار، ولن يرحمنا التاريخ.
- صحيفة الغارديان
السعودية ورطت نفسها في اليمن، والحديث عن حرب بالنيابة بين إيران والسعودية هو نوع من الخيال، وليس هناك جندي إيراني واحد على أرض اليمن. هم يحاربون الشعب اليمني ويحاصرونه ويجوعونه ولا علاقة لإيران بكل ذلك. صاروخ واحد سقط في ضواحي الرياض، قامت القيامة ولم تقعد، بينما لعامين ونصف والصواريخ تنزل كل يوم على كل أنحاء اليمن ولا أحد يثير ضجة.
- نائب السفير الأمريكي الاسبق في اليمن نبيل خوري
السعودية، بقيادة ولي العهد الوحشي محمد بن سلمان، تستخدم التجويع والأوبئة كأسلحة حرب في اليمن، لإجبار البلاد على الاستسلام لشروطها، وهي استراتيجية في وجهها جريمة حرب. ان حملة القصف التي استهدفت البنية التحتية للكهرباء في اليمن لا يمكن ان تحدث بدون دعم امريكي. انها وصمة عار في جبين شعبنا ودولتنا اذا واصلنا الصمت.
- السناتور الامريكي كريس ميرفي
مخزونات اليمن من الوقود واللقاح ستنفد خلال شهر إذا لم يسمح التحالف بدخول مساعدات عبر ميناء الحديدة ومطار صنعاء المغلقين. مالم يتم فتح المنافذ على الفور والسماح باستيراد الوقود، ستتعرض نظم المياه والصرف الصحي للتوقف مما قد يتسبب في كوارث صحية لا يمكن تخيلها. وسيكون قرابة مليون طفل تحت عمر سنة واحدة عرضة لمخاطر الإصابة بأمراض الطفولة القاتلة كشلل الأطفال والحصبة.
- ميريتسيل ريلانو مندوبة منظمة اليونيسيف في اليمن
الهجوم الصاروخي على الرياض يعني أن اليمن يشكل الآن تهديدا حقيقيا للرياض ومعظم السعودية. وسيتعين على شركات الطيران الدولية التي تسافر إلى المملكة أن تدفع المزيد من التأمين والتكاليف الأخرى. سيرتد المستنقع اليمني الآن إلى المملكة ليطارد العائلة المالكة لعدوانها المتواصل على مدى أكثر من عامين ونصف.
- بروس ريدل، مستشار سابق لرؤساء امريكا
الادعاء الواهم بأن الهجوم على اليمن كان يهدف إلى معارضة النفوذ الإيراني كذبة لتوفير غطاء سياسي لحرب يتعذر الدفاع عنها. ويميل نظام بن سلمان بشكل أكبر إلى هذه الكذبة الآن لأن هناك رقابة دولية متزايدة على سير الحرب ومعارضة متزايدة لها في الكونغرس. ومن المهم أن يدرك أعضاء الكونغرس هذه الادعاءات الكاذبة ويدركوا أنه ليس هناك سبب وجيه لمواصلة دعم الحرب التي تقودها السعودية بدعم أمريكي كبير.
- دانيال لاريسون، كبير محرري صحيفة (أميركان كونزرفيتف)
لا أحد يراهن على الخلافات الهامشية الداخلية هذا شيء عابر طريق، تباين في وجهات النظر طبيعي، لا أحد يراهن لا أنتم الذي في الداخل ولا أنتم الذي في الخارج، الرجال الشرفاء والعقلاء والمخلصين سيفوتون الفرصه على كل هذه الرهانات رهانات خاسرة وتراهنوا على جواد خاسر، لاتراهنوا اننا نختلف، نتباين شيء طبيعي لكن الذي تتمنوه لن توصلوا إليه.
- الزعيم علي عبدالله صالح