الصفحة الرئيسية » اقتباسات
ليس لدينا مصلحة بالمشاركة في قتل اليمنيين، وكل ناخب او دافع ضرائب لا يقول شيئا فهو متواطئ في قتلهم. ولا يحق لنا تزويد طائرات السعوديين بالوقود لاسقاط القنابل على اليمن والأسر اليمنية، ولا يوجد مبرر لمواصلة بيع الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية عندما نعرف ما الذي سيحدث بهذه الاسلحة. ولا مبرر للمواطنين السكوت عن ذلك.
- شبكة "يو اس نيوز" الامريكية
أدعو إلى فتح صفحة جديدة تسودها الإخوّة والمحبة، وأؤكد لكم أنني سأكون مُصْلحاً ومُصَالِحاً ومعي رفاقي في المؤتمر الشعبي العام، هذا التنظيم الشعبي الرائد، وبأننا سنظل واقفين وصامدين ضد العدوان، في الوقت الذي ننشد فيه السلام.. سلام الشرفاء الشجعان.. لا سلام الإستسلام.
- الرئيس علي عبدالله صالح
تعثر السعوديون في حربهم باليمن ولم يبذلوا جهدا يذكر لتجنب وقوع خسائر بين المدنيين. توسيع مشاركة واشنطن في اليمن سيزيد من حصة أمريكا في الحرب دون أن يحسن كثيرا من احتمال التوصل إلى نتيجة إيجابية. وساعدت الحملة السعودية في صعود تنظيم القاعدة وداعش. ورغم تلميع الصحافة لصورة بن سلمان، لكن الواقع أثبت حقيقة فشله المتصاعد، ويواصل اليمنيون مقاومة العدوان السعودي بشكل ناجح وفعال.
- دوغ باندو، مساعد الرئيس الأمريكي الأسبق ريغان
الحكم القضائي الذي يسمح للحكومة البريطانية بمتابعة تصدير الأسلحة للسعودية، هو نكسة خطيرة للجهود الرامية الى مساءلة الحكومة البريطانية عن انتهاكات قوانين الحرب من قبل التحالف بقيادة السعودية. بعد أن أصبحت حرب اليمن في عامها الثالث، ستواصل مبيعات الأسلحة البريطانية للسعودية التسبب بمعاناة هائلة للمدنيين اليمنيين.
- هيومن رايتس ووتش
"نحترم الشعب الأمريكي ولسنا ضد الولايات المتحدة، وإنما ضد الدعم اللوجستي الذي تقدمه هي وإسرائيل وبريطانيا للتحالف بقيادة السعودية في اليمن والذي يقتل أطفالنا ويدمر مساكننا".
- علي عبدالله صالح، الرئيس اليمني الأسبق رئيس المؤتمر الشعبي العام
من الممكن معالجة الكوليرا، ولكنها تتطلب أن تكون هناك قدرة على تقديم الدواء المناسب بكميات كافية للمرضى، لكن الحصار الذي تقوده السعودية حاليا وتدميرها نظام الرعاية الصحية في اليمن يجعل من الصعب جدا حدوث ذلك. التغطية الاعلامية ضئيلة بالنظر لحجم وشدة الازمة واسعة النطاق، كما منع التحالف الصحفيين والمنظمات غير الحكومية من دخول صنعاء لتغطية الحرب وآثارها المدمرة والجرائم التي ترتكبها.
- دانيال لاريسون، كبير محرري "امريكان كونسرفيتف"
لقد سارت نتائج كل ما أقدم عليه بن سلمان في الاتجاه المعاكس. فقد تحولت حربه في اليمن إلى كارثة إنسانية وفوضى عارمة، قتلت آلاف المدنيين، ولم تحقق السعودية حتى الآن أي نجاح يذكر. وليس لديهم استراتيجية دبلوماسية قابلة للتطبيق لإنهاء الحرب. وقد اوقع السعوديون أنفسهم - والامريكيين - في حفرة عميقة في اليمن، وعليهم التوقف عن الحفر ليستطيعوا الخروج منها.
- مجلة "بوليتكو"
إن سياسة واشنطن في اليمن جعلت الأمور أسوأ. وعلى الرغم من تأييد واشنطن الخطابي لحل سياسي، فقد غذت حرفيا حملة القصف السعودية لأكثر من عامين. إن استمرار حرب اليمن باستئناف مبيعات الأسلحة لحليف غير كفء وغير مهتم في منع وقوع إصابات بين المدنيين، يزيد من تواطؤ واشنطن في جرائم حرب محتملة ولا يفعل شيئا لتعزيز عملية السلام.
- ديفينس ون
اغداق السعودية والإمارات الأسلحة على نطاق واسع إلى المليشيات الموالية لها في اليمن، سيكون له تداعيات خطيرة بالنسبة لهم والمنطقة ككل. إن الحرب في اليمن وسياسة توريد عشرات، إن لم يكن مئات، من الأسلحة بقيمة مليارات الدولارات إلى ميليشيات محددة وموقع استراتيجي كاليمن، سوف تؤدي إلى مجموعة من العواقب المميتة.
- مؤسسة (جيمس تاون) الاستخباراتية
الحرب التي تقودها السعودية في اليمن أدت إلى كارثة إنسانية وقتلت العديد من المدنيين، وشرد الكثيرون، ويتعرض الملايين لخطر المجاعة. الفوضى التي خلقتها السعودية في اليمن كارثية استراتيجيا بالنسبة للولايات المتحدة، ووفرت أرضا خصبة للجماعات المتطرفة مثل تنظيم القاعدة وداعش، وخلقت فرصاً جديدة للتدخل الإيراني.
- بيرني ساندرز