الصفحة الرئيسية » ترجمات » معهد واشنطن: تحرير الحديدة أمر لا رجعة فيه

معهد واشنطن: تحرير الحديدة أمر لا رجعة فيه

05:10 2018/06/15

ترجمة خاصة لـ"خبر للانباء" - فارس سعيد:

على الرغم من التحديات اللوجيستية والدبلوماسية الهامة، فإن تحرير الميناء أمر مهم لتوفير المزيد من الإغاثة الإنسانية وتحقيق أهداف التحالف.

شهد هذا الأسبوع بداية المعركة النهائية لتحرير الحديدة، أكبر ميناء في اليمن. وتعتبر مدينة الحديدة ، التي يبلغ عدد سكانها 700،000 نسمة ، "فم اليمن"، حيث استوردت 47 في المائة من غذاء البلاد في الربع الأول من عام 2018 وفقاً لمركز الدعم اليمني الشامل للعملية الإنسانية. كما أن الحديدة هي المصدر الرئيسي لدخل المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران، الذين يجبرون الشاحنين بدفع حوالي 100 ألف دولار للسماح لكل سفينة بتأجير وتفريغ الغذاء أو الوقود.

تتجه عيون العالم الآن إلى الحديدة، على الرغم من أن معظم الناس لم يسمعوا بها قبل هذا الأسبوع. ويريد مواطني الحديدة التحرر من الحوثيين، لكن السكان المحليين يخشون من معركة طويلة ومدمرة. ويبدو أن الجهود الدبلوماسية لإقناع الحوثيين بتسليم الميناء طواعية قد فشلت.

ومع وصول القوات اليمنية المشتركة المدعومة من الامارات إلى مسافة ثمانية كيلومترات من مركز الحديدة، تسببت المعركة التي تلوح في الأفق في توقف الشاحنين التجاريين عن توصيل المواد الغذائية إلى المدينة، على الرغم من استمرار وكالات الإغاثة في إيصالها.

وإذا تم تقليص الواردات الغذائية عبر الميناء لفترة طويلة، فقد ينزلق اليمن إلى مجاعة مدمرة.

وتعتبر الإمارات العربية المتحدة مسؤولة بشكل مباشر عن نجاح معركة الحديدة واستعادة التدفقات الإنسانية من خلال ميناء الحديدة والصليف.

لدى الإمارات العربية المتحدة الكثير من "نتائج هذه اللعبة". ويدعم قرابة 1500 من القوات الإماراتية والقوة الجوية والمدفعية الإماراتية قوة يمنية قوامها 25 ألف جندي تتحرك لتحرير الميناء.

وأكثر ما يفشل المراقبون في فهمه، هو أن الإمارات وشركائها اليمنيين يستعدون لتحرير الميناء منذ عام 2016 لإضعاف الحوثيين والحد من قدرة المتمردين على استيراد الأسلحة المقدمة من إيران، وإعادة الميناء إلى طاقته الكاملة كمحور للواردات الإنسانية. لسوء الحظ، تم عرقلة تحرير الحديدة من الاحتجاجات المتتالية من الولايات المتحدة والأمم المتحدة ووكالات الإغاثة، مما جعل شمال اليمن يعاني من عدم كفاية الطعام.

وفي حين كانت العملية في الأساس متركزة على عمل برمائي، كانت هناك حاجة للمساعدة الأمريكية للحماية من الصواريخ المضادة للشحن، والألغام، والزوارق المتفجرة عن بعد. لكن الآن، ومع وصول القوات اليمنية المشتركة إلى الحديدة من الجنوب، لم يعد الدعم الأمريكي ضروريًا. وقد مضت هذه العملية قدما بنجاح.

وتحرير الحديدة والموانئ القريبة هو ضمن القدرات العسكرية للقوات اليمنية المدعومة من الإمارات. وهناك حوالي 2،000 من مقاتلي الحوثي في ​​المدينة ، محاطين بما يقرب 700،000 من السكان المحليين مقابل 25،000 من القوات اليمنية المتقدمة.

اضف الى ذلك، ان المعارضة الداخلية للحوثيين قوية، خصوصًا بعد اغتيالهم الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح في ديسمبر 2017.

ويمكن القول ان المعركة نتيجتها واحدة فقط: تحرير الحديدة وشعبها. وبدلاً من ذلك، يركز عدم اليقين على سرعة المعركة، سواء كانت الموانئ والقنوات البحرية مفخخة أو تعرضت لأضرار أخرى، وما إذا كانت خطط الإغاثة الإنسانية التابعة للتحالف جيدة بما فيه الكفاية لإنقاذ اليمن من المجاعة.

وهذا يمثل اختبار دولي كبير، لكن المتشككين يجب أن يتذكروا أن القوات المسلحة الإماراتية قد فاجأت العالم مراراً وتكراراً، بتحرير عدن والمكلا في العمليات التي قالت الولايات المتحدة وقوى عالمية أخرى إنه لا يمكن القيام بها.

ومع ذلك، فيما يخص بالحديدة ، فإن استعادة الموانئ عسكريا ليس نهاية القصة. بعد أن شرعت دولة الإمارات في هذه العملية، يجب عليها الآن أن تثبت أن الأمر متروك لتحدي إعادة استيراد الغذاء والوقود إلى مستوى أكبر مما كانت عليه قبل المعركة.

لقد مضى أكثر من عامين على التفكير في كيفية السيطرة على الميناء والحفاظ على مرافقه وتشغيله وصب المساعدات الى الحديدة. ويتمثل أحد التحديات الرئيسة لإعادة تشغيل الميناء في إزالة الألغام الموجودة تحت البحر والشراك الخداعية الموضوعة على مرافق الموانئ. والثاني هو إقناع الشاحنين التجاريين بالعودة إلى الميناء حتى مع إطلاق صواريخ الحوثي العرضية من منصات الإطلاق البعيدة داخل البلاد.

ونتيجة لذلك، لا يزال هناك الكثير مما ينبغي عمله لمواجهة التحديات في الحديدة. يجب أن تكون عملية إزالة الألغام المضادة للمتفجرات بعد بعد تحرير الميناء سريعة. يجب استبدال الرافعات والصوامع وخزانات الوقود أو إصلاحها على الفور. يجب نقل موظفي عمليات الميناء وعمال الأرصفة إلى الحديدة والصليف لاستكمال الموظفين المحليين.

يجب على التحالف دعم الشاحنين التجاريين من خلال تأمين أو حتى تأجير سفنهم لتحفيزهم للعودة إلى موانئ البحر الأحمر. (هذا هو نوع التحرّك الجريء الذي تشتهر به الإمارات العربية المتحدة، مثلما اشترت الإمارات على الفور سفينة انزال برمائية، بعد أن رفضت الولايات المتحدة إقراضها عام 2015).

وكل هذا يحتاج إلى أن يظهر للعالم - ليس فقط في التغطية الإخبارية الملحوظة بل في الإحاطات الإعلامية اليومية المفصلة متعددة اللغات للخطط الإنسانية، على غرار المؤتمرات الصحفية التي ستقدمها الولايات المتحدة أو بريطانيا.

ويحتاج التحالف أيضا إلى ابراز أن تحرير الحديدة قد خلق بابا جديدا لوقف إطلاق النار والحوار بين الفصائل المختلفة.

وبعد تحرير الحديدة، يجب أن يكون التحالف واقعياً: فانتزاع الحديدة من المتمردين سيقلص من كمية الأموال التي يمكن للحوثيين استخدامها، لكنهم سيظلون يفرضون الغذاء والوقود أينما يعبر خطوطهم.

ويجب أن تكون الثمرة الإستراتيجية للحديدة هي أنها اقتربت من انجاز المرحلة الأولى من حرب اليمن. الحديدة هي آخر المدن الرئيسية التي يسيطر عليها الحوثيون خارج المرتفعات الجبلية في اليمن، والتي سيدافعون عنها بشراسة أكثر بكثير.

كما يجب أن يمنح تحرير الحديدة والصليف وكل ساحل البحر الأحمر المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة قدرا كبيرا من الطمأنينة بأن الحوثيين لم يعد بإمكانهم تهريب أعداد كبيرة من الصواريخ القادرة على ضرب الرياض أو أي مكان آخر، وأنهم لا يستطيعون خلق "حزب الله" جديد.

وتشير هذه العوامل إلى ضرورة الالتزام الكامل بعملية السلام في الأمم المتحدة بعد تحرير الحديدة والصليف.

*معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى

* مايكل نايتس: زميل بارز في المعهد، وقد عاد مؤخراً من زيارة إلى جبهات القتال في اليمن، حيث تلقى إحاطات مفصلة من الضباط اليمنيين وضباط التحالف الخليجي حول التكتيكات البحرية والأسلحة الحوثية.