الصفحة الرئيسية » أخبار وتقارير » عارف الزوكا.. الإنسان الوفي والمفاوض البارع

عارف الزوكا.. الإنسان الوفي والمفاوض البارع

10:36 2018/01/13

كتب: فائقة السيد

مثل استشهاد الأخ العزيز عارف الزوكا، الأمين العام للمؤتمر، صدمة حقيقية ليس لي أنا فحسب، وانما لكل قيادات المؤتمر الشعبي العام وأعضائه وكل حلفاء المؤتمر ومناصريه.. ولم نكن نتوقع أن يرحل عنا وهو في قمة عطائه ونضاله الوطني ولكنها إرادة الله العلي العظيم الذي أراد أن يمنحه الشهادة في خندق الوطنية والجمهورية وهو بجوار رفيقه الزعيم الشهيد علي عبدالله صالح رئيس المؤتمر الشعبي العام رحمهما الله واسكنهما فسيح جناته مع الأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً..

عندما نتحدث عن الشهيد عارف الزوكا فإننا نتحدث عن قيم ومبادئ انسانية عظيمة كانت تسكن قلبه وروحه.. نتحدث عن صاحب عقل يتميز بالحكمة وفن التعامل مع الآخرين.. نتحدث عن رجل فذ ومسئول وطني من طراز فريد.. ونتحدث عن الوفاء الحقيقي للوطن أولا وللمؤتمر الشعبي العام ثانيا.. عندما نتحدث عن الشهيد عارف الزوكا فإننا نتحدث عن الفكر الميثاقي الأصيل الذي تجسد قولا وفعلا في كل تعاملاته وعلاقاته مع الآخرين.. نتحدث عن قامة وطنية مثلت العنوان البارز للوفاء والإخلاص والكفاءة والنزاهة والمسؤولية الوطنية والحب الشامخ والكبير للوطن الأرض والإنسان..ولتنظيمه الرائد المؤتمر الشعبي العام..

رحل عنا الأمين عارف الزوكا الأكثر وفاء لوطنه وتنظيمه والأكثر إخلاصا لرفيق دربه الشهيد القائد الزعيم علي عبدالله صالح الذي استلهم منه معنى الوطنية وقيمها ومبادئها العظيمة التي يجهلها الكثير من المتشدقين بالوطنية اليوم.. المتسلقون على ظهر المسئولية الذين رأيناهم يسقطون تباعا في حفر الغدر والعمالة والخيانة والارتزاق..

لقد فقد المؤتمر باستشهاد الأخ والصديق والعزيز عارف الزوكا قامة وطنية وتنظيمية شامخة قل ان تتكرر مثلها وخاصة في هذا الزمن الرديئ الذي تحول فيه الوطني إلى خائن وعميل والصادق إلى كاذب والمخلص والنزيه إلى متآمر.. فقدنا جميعا محاورا بارعا يذود عن حياض الوطن بالكلمة الموقف التي لا يمكن اخضاعها للبيع والشراء أو تجاوزها والقفز عليها.. ولا يمكن لأي كان أن ينسى ما قدمه خلال جلسات المفاوضات المنعقدة في الكويت وما قبلها من أجل الوطن وسلامته وسلامة ابنائه.. رفض الكثير من الإغراءات التي عرضت عليه للتخلي عن مواقفه الوطنية الشجاعة والتخلي عن رفاق دربه والالتحاق بطابور العمالة والخيانة وبقي متمسكا بمبادئه وقيمه التي استلهمها من قائده المعلم الإنسان الشهيد الصالح ومن أسس ومضامين الميثاق الوطني النظرية الفكرية للمؤتمر الشعبي العام، مؤمنا بأن من يخون وطنه وأبناء شعبه لا يمكن أن يكون وطنيا.. ومن هان عليه وطنه يهون عليه عرضه وشرفه.. هذه هي الحقيقة التي لا يمكن للشهيد عارف الزوكا أن يتجاوزها وهو من يقول "لا بطولة لخائن وغدار ولا شرف لعميل ومرتزق".. فأين أولئك الذين يدعون الوطنية والدفاع عن كرامة شعب من الشهيد عارف الزوكا؟! أين اصحاب لغة الحقد والكراهية والبغضاء من لغة السلام والمحبة والتسامح التي كانت تسكن قلب وعقل وروح السياسي والإنسان عارف الزوكا..؟!

فرق شاسع بينك وبينهم صديقي الأعز عارف الزوكا.. فرق شاسع بين مشروعك الوحدوي الكبير ومشاريعهم الصغيرة.. بين مبادئك الشاملة والجامعة واهدافهم الرخيصة.. بين هدفك السامي صوب المصالحة الوطنية والشراكة واهدافهم التمزيقية التفتيتية الهدامة..

قد يكون عارف الزوكا رحل عن دنيانا إلى جوار ربه لكنه باق في قلوبنا لن يموت.. نعم سيبقى حاضرا بوطنيته ووحدويته.. بنبله ووفائه واخلاصه.. بقيمه ومبادئه التي سنستلهمها ما بقينا احياء، والتي لا يمكن المزايدة عليها من أي كان.. ومن يقل عكس ذلك عليه أن يذهب أولا ليتعلم المعنى الكبير للوطنية والكرامة والشرف ومن ثم يأتي ليتحدث عن الخيانة والعمالة والغدر..

يقينا أيها الشهيد البطل عارف الزوكا لن يفلح ولن يستطيع دعاة القتل والدم والعدم النيل من ثقة وإيمان المؤتمريين وكل الوطنيين الشرفاء بالمبادئ والقيم التي تبني ولا تهدم.. توحد ولا تفرق.. تجمع ولا تشتت وكنت احد دعاتها وواحدا ممن يرفض التفريط بنهج الحرية والاعتدال والوسطية والسلام.. عشت بيننا ايها الشهيد وطنيا ثابتا على مواقفه الوطنية.. عشت كريما وشريفا ذائدا عن حياض الوطن ترفض الخنوع والاستسلام.. عشت كبيرا شامخا وقائدا مؤتمريا شجاعا يهابك الكثير من ادعياء الوطنية المتشدقين بحماية الوطن والدفاع عنه وعن كرامة شعبه.. وستبقى بعد استشهادك علما شامخا من اعلام الوطنية والمحبة والتصالح والسلام.. سيبقى اسمك حاضرا في سماء مدرسة الصالح الوطنية المؤتمرية يرتعب عند ذكره أو سماعه دعاة الجهل والتجهيل.. امراء التزييف والكذب.. تجار الحروب وعشاق القتل والهدم.. فنم قرير العين أيها الشهيد الأمين على عهدك ووعدك عارف الزوكا..نم ايها الخالد الحي في قلوبنا.. لقد كنت نعم الأخ والصديق والمعلم وستبقى كذلك ماحيينا.. وهنيئا لك الشهادة.

*فائقة السيد باعلوي
الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام