الصفحة الرئيسية » قصة مصورة » مُترجَم| تقرير "ديلي ميل": يمنيون يبحثون عن بقايا جثث تفحمت بين أنقاض مصنع دمرته غارات التحالف السعودي بأسلحة بريطانية

خبر للأنباء - ترجمة وتحرير/ليلى جمال:

صنعاء.. بين أنقاض مصنع دمرته غارات سعودية بأسلحة بريطانية
نشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية (الخميس 15 سبتمبر/أيلول 2016)، تقريراً مصوراً يظهر سكاناً محليين ومحققين يبحثون بين الأنقاض عن بقايا جثث تفحمت جراء غارات التحالف الذي تقوده السعودية بأسلحة بريطانية على مصنعا بالعاصمة اليمنية صنعاء.

صنعاء.. بين أنقاض مصنع دمرته غارات سعودية بأسلحة بريطانية
ولفتت الصحيفة، أنه تم العثور على بقايا أسلحة بريطانية في مواقع قصفته الطائرات في اليمن.

صنعاء.. بين أنقاض مصنع دمرته غارات سعودية بأسلحة بريطانية
مشيرة أن تقرير اللجنة المشتركة في البرلمان البريطاني الذي اتهم السعودية وحلفاءها بارتكاب جرائم حرب في اليمن، جاء بعد غارات جوية سعودية، استخدمت فيه الأسلحة البريطانية، على مصنع لأنابيب المياه الذي حولته بين عشية وضحاها إلى ركام.

صنعاء.. بين أنقاض مصنع دمرته غارات سعودية بأسلحة بريطانية
وتحدث التقرير، الذي وصفته وسائل إعلام بريطانية بأنه "شديد اللهجة"، عن "انتهاكات واضحة" للقانون الدولي لحقوق الإنسان من قبل التحالف السعودي، بما في ذلك مناسبة واحدة عندما ضرب صاروخان حفل زفاف، مما أسفر عن مقتل 47 مدنياً، من بينهم 21 امرأة و15 طفلاً، وإصابة أكثر من 58.

صنعاء.. بين أنقاض مصنع دمرته غارات سعودية بأسلحة بريطانية
وقال التقرير البرلماني البريطاني، إن على الحكومة البريطانية وقف مبيعات الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية، التي تستخدمها في قتل المدنيين اليمنيين، حتى يتم تحقيق مستقل من قبل الأمم المتحدة في الجرائم المرتكبة في اليمن.

صنعاء.. بين أنقاض مصنع دمرته غارات سعودية بأسلحة بريطانية
التقرير انتقد، أيضاً، اعتماد الحكومة على تحقيق بتكليف السعودية، في وقت سابق من هذا العام، في الانتهاكات في حرب اليمن، والذي اختتم - التحقيق السعودي- بأنه لم يكن هناك خرق للقانون الإنساني الدولي.

صنعاء.. بين أنقاض مصنع دمرته غارات سعودية بأسلحة بريطانية
لكن تقرير اللجنة المشتركة في البرلمان البريطاني استند إلى شهادات موثوقة تؤكد أن التحالف الذي تقوده السعودية ارتكب جرائم حرب في حربه في اليمن.

صنعاء.. بين أنقاض مصنع دمرته غارات سعودية بأسلحة بريطانية
كما استند تقرير اللجنة المشتركة في البرلمان البريطاني إلى التقرير الذي أعده فريق خبراء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في كانون الثاني، والذي وثق 119 هجمة جوية لقوات التحالف التي تقودها السعودية، تتعلق بانتهاكات محتملة.

صنعاء.. بين أنقاض مصنع دمرته غارات سعودية بأسلحة بريطانية
كما استند تقرير لجنة التحقيق المشتركة في البرلمان البريطاني إلى الأدلة التي جمعتها هيومن رايتس ووتش، ومنظمة العفو الدولية، التي وثقت حالة في سبتمبر 2015 والتي تم تحديدها من بقايا صاروخ كروز زودت به بريطانيا، في هجوم على مصنع السيراميك اليمني.

صنعاء.. بين أنقاض مصنع دمرته غارات سعودية بأسلحة بريطانية
وقال التقرير، إنه قد "لوحظ من قبل العديد من المصادر أن الحكومة البريطانية كثيراً ما تستشهد بأدلة هيومن رايتس ووتش، ومنظمة العفو الدولية، في نزاعات أخرى، مثل سوريا، ولكن في اليمن يبدو أنها تعتمد على تأكيدات السلطات السعودية المتهمة في الانتهاكات".

صنعاء.. بين أنقاض مصنع دمرته غارات سعودية بأسلحة بريطانية
وأضاف تقرير اللجنة المشتركة: "يبدو أن حكومة صاحب الجلالة تعتمد على تأكيدات من الحكومة السعودية، أن التحالف يعمل ضمن حدود القانون الدولي، على الرغم من أننا استمعنا إلى شهادات من مصادر موثوق بها تقول عكس كل ذلك".

المزيد