الصفحة الرئيسية » قصة مصورة » صور وآثار الغارات وعملية عسكرية ضد القاعدة في حضرموت

المكلا – خبر للأنباء:

آثار غارات استهدفت القاعدة في المكلا
أطلقت السبت 23 أبريل/ وليل الأحد 24 أبريل نيسان 2016 عملية عسكرية واسعة كما يبدو تستهدف تنظيم القاعدة في أهم وأكبر معاقله الرئيسية والحيوية في اليمن - حضرموت وعاصمتها المكلا.

آثار غارات استهدفت القاعدة في المكلا
بدأت العملية على الأرض انطلاقاً من مناطق محيط عدن الجغرافي في أبين وعبر انزال قوات بحرية قبالة سواحل زنجبار عاصمة المحافظة (نحو 60 كم من عدن)، وصولا (بالضربات الجوية المركزة منتصف ليل الأحد) إلى ميناء ومدينة المكلا الاستراتيجية مركز وعاصمة كبريات محافظات اليمن - حضرموت على شواطئ بحر العرب والذي سيطر وأحكم قبضته عليها التنظيم منذ أبريل/ نيسان 2015 بعد أيام على بدء الحملة الجوية على اليمن من قبل تحالف بقيادة السعودية.

آثار غارات استهدفت القاعدة في المكلا
طوال عام كامل لم تستهدف طائرات السعوديين وحلفائهم مناطق ومراكز انتشار وسيطرة تنظيم القاعدة على امتداد مساحات ومحافظات جنوب اليمن ومدنها الرئيسية وتحكمه المطاق في عاصمة حضرموت.

آثار غارات استهدفت القاعدة في المكلا
المؤشرت تدفع بانتهاء "عام العسل" أو بداية التراجع على الأقل (ما لم يكن للمملكة رأي آخر) في مواجهة مع عملية عسكرية جوا وبحرا وبرا بمشاركة ألوية عسكرية وقوات يمنية ومجندين تم تدريبهم من ابناء حضرموت وبإشراف إماراتي وتوافر دعم أمريكي للعملية.

آثار غارات استهدفت القاعدة في المكلا
العملية العسكرية التي أطلقت عبر تحركات ميدانية باتجاه عاصمة ابين وسعت ضرباتها ليلا إلى المركز الرئيس والمعقل الاستراتيجي الأهم على الإطلاق للتنظيم المتشدد في المكلا اليمنية - الميناء الأهم على ساحل بحر العرب ومياه المحيط الهندي حيث استهدفت مقاتلات بسلسلة غارات عنيفة مقارا ومراكز حيوية في المدينة علاوة على ميناء "الضبة" النفطي بساحل حضرموت.

آثار غارات استهدفت القاعدة في المكلا
شملت الاستعدادات آنفة الذكر عمليات تجنيد واسعة في صفوف ابناء حضرموت في معسكرات تدريب بإشراف إماراتي، اضافة إلى دخول مئات المدرعات الحديثة الإماراتية إلى حضرموت عبر منفذ الوديعة قبل أيام حسبما كشفت التفاصيل مصادر مطلعة أوردتها وكالة خبر في تقرير خاص.

آثار غارات استهدفت القاعدة في المكلا
تجزم الاستعدادات المبكرة والتجهيزات الأخيرة باتجاه اطلاق العملية الواسعة، بأن الهدف لن يقل عن تحرير المكلا واستعادتها وتأمين المدينة والميناء كمنطلق لتوسيع العملية في مدن ومناطق حضرموت الساحل والوادي والصحراء.

آثار غارات استهدفت القاعدة في المكلا
حملة عسكرية بدأت بمحافظة حضرموت (جنوب شرق اليمن)، فجر الأحد 24 أبريل/ نيسان 2016، تستهدف تطهير معقل عناصر تنظيم القاعدة في مديريات الوادي. أوضحت مصادر محلية مطلعة لوكالة "خبر"، أن الحملة البرية بدأت في الساعة الثانية بعد منتصف الليل بقيادة اللواء الركن عبد الرحمن الحليلي، قائد المنطقة العسكرية الأولى، حيث حققت هدفها، وتمكنت من السيطرة الكاملة على وادي سر. ويعد وادي سر أو ما يُطلق عليه "وادي الموت"، أهم معقل للعناصر التابعة للتنظيمات الإرهابية حيث يتواجد فيه معسكر تدريبي تابع للقاعدة، كما كانت تجرى فيه تصنيع العبوات الناسفة، وتنطلق منه العناصر التي تنفذ العمليات الانتحارية.

المزيد