الصفحة الرئيسية » رياضة » سياسي ألماني: حتى كرة القدم غير آمنة من أردوغان

سياسي ألماني: حتى كرة القدم غير آمنة من أردوغان

01:26 2019/10/08

(د ب ا، DW)

بعد منع شرطة تركية مشجعي نادي بروسيا مونشنغلادباخ لكرة القدم من إدخال إعلام النادي التي تحمل صليبا خلال لقاء مع نادي تركي، طالب سياسي ألماني من أصول تركية الاتحاد الأوروبي لكرة القدم باستخلاص العواقب من هذه الواقعة.

صرح السياسي الألماني جيم أوزدمير، المنحدر من أصول تركية، في تصريحات لصحيفة "دوناوكورير" الألمانية الصادرة السبت (الخامس من أكتوبر/ تشرين الأول): "لا يصح أن تصادر قوات الأمن التركية من مشجعي نادي غلادباخ أعلامهم لأنها تحمل صليبا"، مطالبا الاتحاد الأوروبي لكرة القدم باستخلاص العواقب من هذه الواقعة.

وذكر أوزدمير الذي ينتمي إلى حزب الخضر أن نادي باشاك شهر "ليس ناديا عاديا لكرة القدم، بل هو ناد صنيعة أردوغان، تم تضخيمه بأموال كثيرة بدون مشجعين حقيقيين"، مضيفا أن حتى كرة القدم في تركيا "غير آمنة من خيالات السلطة المطلقة للسلطان الصوري أردوغان".

وكانت الشرطة التركية صادرت من مشجعي بروسيا مونشنغلادباخ على هامش دور المجموعات (1:1) أعلامهم أول أمس الخميس، لأنها تحمل رمز الصليب. والأعلام عليها شعار مدينة مونشنغلادباخ المرسوم عليه صليب وصولجان الأسقف.

ودعا أيضا المدير التنفيذي للنادي، شتيفان شيبرز، وعمدة مدينة مونشنغلادباخ، هانز فيلهلم، الاتحاد الأوروبي لكرة القدم إلى استخلاص العواقب من هذه الواقعة. وتحدث المدير الرياضي للنادي، ماكس إبرل، عن "ديكتاتورية شرطية".

صحيفة فيلت الألمانية كتبت بدورها عن الموضوع وقالت "لا تسمح الشرطة التركية بأعلام نادي بروسيا مونشنغلادباخ، لأنه يمكن رؤية الصليب عليها، وهذا يتناقض مع جميع مبادئ الرياضة ومكافحة التمييز. يجب أن يكون هناك رد فعل من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم على هذا الأمر سيما وأن مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا القادمة ستقام في اسطنبول".