الصفحة الرئيسية » الواجهة » نقابة البلديات تدين ما يتعرض له الموظفون والعاملون في صندوق النظافة بصنعاء من ممارسات غير قانونية واعتداءات

نقابة البلديات تدين ما يتعرض له الموظفون والعاملون في صندوق النظافة بصنعاء من ممارسات غير قانونية واعتداءات

08:47 2019/04/24

صنعاء - خبر للأنباء - خاص:
دانت النقابة العامة للبلديات والإسكان ما يتعرض له زملاؤهم الموظفون والعاملون في صندوق النظافة والتحسين بمحافظة صنعاء من ممارسات غير قانونية واعتداءات مقيتة وصلت حد الشروع في القتل.
 
واستنكر بيان صدر الثلاثاء 23 أبريل / نيسان 2019، عن النقابة العامة للبلديات والإسكان، حصلت "خبر" للأنباء على نسخة منه، الممارسات غير القانونية من قبل الجهات المعنية بمحافظة صنعاء وقيادة صندوق النظافة والتحسين واستمرارهم وبإصرار متعمد تجاهل المطالب القانونية والمشروعة لموظفي الصندوق، بحسب بيان سابق صادر عنه.
 
وقالت النقابة إن هذه الممارسات غير القانونية تأتي ضمن مسلسل الاعتداءات التي تستهدف عمالنا قوبلت بصمت من قبل الجهات المعنية التي لم تحرك ساكناً في ما يعد تنصلة واضحا وصريحا منها عن القيام بمسؤوليتها تجاه العمال، متعمدة بتقاعسها غير المبرر في استمرار معاناة العاملين ومنح ضوء أخضر لكافة الجناة الخارجين عن القانون بمواصلة إجرامهم وإهدار كرامة العمال وتعريض حياتهم للخطر من وقت إلى آخر.
 
وأكدت النقابة تأييدها الكامل ما تضمنه بيان فرع النقابة في محافظة صنعاء من مطالب قانونية ومشروعة وما ستلجأ إليه قيادة فرع النقابة من إجراءات قانونية حتى يتم استجابة الجهات المعنية وقيادة صندوق النظافة للمطالب القانونية والمشروعة للعاملين كاملة بدون أي انتقاص او تحايل او التفاف عليها او على البعض منها.
 
ووجهت النقابة دعوتها لكافة الاتحادات والنقابات ومنظمات المجتمع المدني ووسائل الإعلام بمختلف أنواعها والأقلام الحرة والشريفة إلى الوقوف الجاد والتضامن مع عمالنا بمحافظة صنعاء ومطالبهم المشروعة.
 
واختتم البيان مطالبته للجهات المعنية بمحافظة صنعاء بالتعامل الجاد والمسؤول مع مطالب العاملين، مؤكدا في الوقت ذاته اخلاءه عن مسؤولية أي تبعات قد تطرأ في حال اضطر العمال إلى اللجوء للتصعيد وصولا إلى الإضراب الشامل عن العمل بحسب ما كفله القانون للعمال دفاعا عن حقوقهم المكتسبة المسلوبة منهم نتيجة تعنت اشخاص معدودين ممن أوكلت إليهم المسؤولية فلم يراعوها ولم يحافظوا على الأمانة التي في أعناقهم، متناسين بأنهم سيحاسبون على ضياعها في الدنيا قبل الآخرة.