الصفحة الرئيسية » شؤون دولية » تصاعد حدة القتال في أنحاء أفغانستان بعد إعلان طالبان بدء هجوم الربيع

تصاعد حدة القتال في أنحاء أفغانستان بعد إعلان طالبان بدء هجوم الربيع

09:10 2019/04/13

كابول (رويترز) - شن مسلحون من حركة طالبان هجوما على مدينة قندوز شمال أفغانستان يوم السبت بعد يوم من بدء هجومها السنوي في فصل الربيع فيما تصاعد القتال في أنحاء البلاد قبل عقد الجولة القادمة من محادثات السلام مع ممثلين عن الولايات المتحدة.

وتصاعدت حدة القتال في أنحاء أفغانستان في الأسابيع القليلة الماضية لكن إعلان بدء هجوم الربيع قبل الجولة المزمعة من المحادثات وجه ضربة لأي أمل في التوصل لاتفاق سريع. ووصف المبعوث الأمريكي الخاص زلماي خليل زاد الإعلان بأنه ”متهور“.

وقال المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد في بيان إن الحركة ملتزمة بعملية السلام لكنه اتهم القوات الأفغانية والدولية بتصعيد عملياتها.

وأضاف ”نحن ملتزمون بعملية التفاوض الجارية وبالحل السلمي.. لكن لا يمكننا البقاء مكتوفي الأيدي في مواجهة العمليات العسكرية والموجة الإرهابية من المحتلين والمرتزقة“.

وقال مسؤولون أمنيون في كابول إن الهجمات التي وقعت يوم السبت في 15 إقليما في أنحاء البلاد كانت محدودة النطاق وتم احتواؤها إلى حد كبير عدا العملية الجارية في قندوز.

وقال مسؤول كبير ”اشتبكوا مع قوات الأمن الأفغانية لإثبات وجودهم مع بدء هجوم الربيع... لكن القوات الأفغانية كانت على درجة تأهب عالية في أنحاء البلاد ولذلك تم صد العديد من الهجمات“.

وقال إنعام الدين رحماني المتحدث باسم حاكم المنطقة إن المسلحين هاجموا مدينة قندوز من عدة اتجاهات في الساعات الأولى من صباح يوم السبت مما تسبب في سقوط العديد من الضحايا.

وقال مسؤول محلي في قطاع الصحة إن أكثر من 70 قتيلا ومصابا نقلوا إلى المستشفى الرئيسي في المدينة.

ومن المقرر استئناف محادثات السلام في الدوحة الأسبوع المقبل بين المبعوث الأمريكي ومسؤولين من طالبان.