الصفحة الرئيسية » أخبار وتقارير » 11 فبراير.. اليوم العالمى للصرع

11 فبراير.. اليوم العالمى للصرع

02:59 2019/02/12

الامم المتحدة
تزامنا مع اليوم العالمى للصرع، الموافق 11 فبراير، ذكرت منظمة الصحة العالمية أن هذا المرض العصبى يتأثر به حوالي 50 مليون شخص بالصرع كل عام ، مما يجعله واحدا من أكثر الأمراض العصبية شيوعا في جميع أنحاء العالم.
 
الصرع وفقا لتقرير " onlymyhealth" هو اضطراب عصبي يتميز بنوبات لا يمكن التنبؤ بها، وهو من أكثر الاضطرابات العصبية شيوعا بعد الصداع النصفي والسكتات الدماغية والزهايمر.
 
ويمكن أن يؤدي الصرع إلى مشاكل صحية أخرى مختلفة وقد يؤثر على الأشخاص من أي عمر.
 
تحدث النوبة الصرعية عندما تزيد الخلايا العصبية في الدماغ نشاطها فجأة ، مما يتسبب في عاصفة كهربائية قد تطغى على الدماغ وتتسبب في الاستيلاء عليها، عمليا أى شىء قد يعطل الوظيفة الطبيعية للدماغ يمكن أن يسبب النوبات والصرع.
 
علامات وأعراض الصرع
 
يمكن أن تختلف العلامات والأعراض اعتمادًا على جزء المخ الذي يتأثر ونوع النوبة نفسها، يمكن تصنيف الصرع على شكل نوبات جزئية (عندما يتأثر جزء صغير من الدماغ) ونوبات صرع عام (عندما يتأثر معظم أجزاء الدماغ).
 
بعض علامات وأعراض الصرع تشمل:
 
التغييرات في الطرق التي تظهر بها الأشياء أو الرائحة أو الشعور أو الذوق أو الصوت.
تصلب بعض العضلات أو ارتعاش على جانب واحد من الذراعين والساقين والوجه.
تغييرات حسية مثل الشعور بالوخز في الذراعين والساقين.
اضطرابات عاطفية مثل الخوف أو الفرح.
رعشة متكررة من الشفاه.
تكرار المضغ أو البلع.
يفقد الشخص الوعي ولا يمكنه أن يتذكر ما حدث أثناء النوبات أثناء النوبة الشديدة.
 
الفئات المعرضة أكثر للإصابة بالصرع
 
هناك بعض عوامل الخطر التي قد تعرضك لخطر أكبر للإصابة بالمرض تشمل ما يلي:
 
العمر :يمكن أن يبدأ الصرع في أي عمر ، ولكن من المرجح أن تتأثر به فئتان: الطفولة المبكرة والأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 55 عامًا.
 
التاريخ المرضى العائلى: يزيد الخطر إذا كان أحد أفراد عائلتك يعاني من الصرع.
 
الخرف : يمكن للأشخاص الذين يعانون من الخرف (انخفاض في الذاكرة ومهارات التفكير الأخرى) أيضا تطوير هذا المرض.
 
أمراض الأوعية الدموية : يمكن أن تؤدي أمراض الأوعية الدموية والسكتات الدماغية إلى تلف في الدماغ، مما قد يؤدي إلى حدوث نوبة ، ينتهى إلى الإصابة بالصرع.
 
الارتجاج أو إصابات الرأس : إذا كنت قد تعرضت سابقاً لارتجاج أو إصابة في الرأس ، فمن المرجح أن تعاني من الصرع.
 
التهابات الدماغ : يمكن أن تؤدي التهابات الدماغ أو النخاع الشوكي إلى خطر الإصابة بالصرع.