الصفحة الرئيسية » محليات » اتساع عمليات النهب والسرقة في العاصمة صنعاء

اتساع عمليات النهب والسرقة في العاصمة صنعاء

08:41 2018/11/02

صنعاء - خبر للأنباء - خاص:

شكا سكان في العاصمة صنعاء، من اتساع عمليات السرقات المتكررة والنهب بالإكراه التي يتعرضون لها من قبل مجهولين وفتيات خلال الأيام الماضية.

وأفاد شهود عيان في العاصمة صنعاء لوكالة خبر، أن مواطناً تعرض لعملية نهب بالإكراه، الأربعاء 31 أكتوبر، أمام مصرف الكريمي بحدة.

وقالوا إن ملثما مجهولا يستقل دراجة نارية أقدم على نهب -بالقوة- مليوني ريال كانت داخل علاقية دعائية من يد مواطن أثناء خروجه من مصرف الكريمي ولاذ بالفرار إلى جهة غير معلومة.

وكشف مقطع فيديو لكاميرا أحد محلات الأقمشة بصنعاء حصلت وكالة خبر عليه، تعرض عدد من النساء لسرقة حقائبهن وهواتفهن المحمولة من قبل فتاة داخل أحد المحلات الخاصة ببيع الاقمشة.

وفي السياق، تعرض عدد من طالبات كلية الحاسوب بجامعة صنعاء، لسرقة حقائبهن وأغراضهن الخاصة من قبل مجهولين، وفقا لإفادة مصادر طلابية.

وأضافت المصادر أن عصابة محترفة -مجهولة- تقوم بسرقة الشنط المحتوية على أجهزة اللابتوبات، وشنط الأغراض الخاصة مما أثار خوفا وذعرا في أوساط الطالبات.

كما تعرض محلان تجاريان في شارع حدة قبل أيام لعمليتي سرقة لبعض المواد التموينية من قبل عصابة مكونة من رجل وامرأتين وطفل على متن سيارة بيضاء صغيرة.

الجدير بالذكر أن الأجهزة الأمنية التابعة لمليشيا الحوثي في العاصمة صنعاء لم تقم بأي إجراء رسمي وميداني إزاء التصاعد غير المسبوق لعمليات السرقة والنهب بالإكراه التي يتعرض لها مواطنون وتجار وطالبات في العاصمة صنعاء وتفادي حدوثها مجددا.

وتزايدت معدلات السرقة والنهب والسلب بالإكراه وسرقة السيارات والدراجات النارية وبطاريات السيارات في الأشهر الماضية. وارجع مراقبون ذلك الى توسع رقعة الفقر وتزايد معدل البطالة بين الشباب، وانعدام مصادر الدخل وانقطاع الرواتب عن الموظفين بشقيهم المدني والعسكري جراء مصادرة المليشيات الحوثية لها منذ نحو 3 أعوام.

ويتزامن انتشار السرقات والجرائم في جميع أرجاء العاصمة صنعاء في ظل الانفلات الأمني الذي تشهده العاصمة منذ سيطرة مليشيا الحوثي عليها في 21 سبتمبر 2014.