الصفحة الرئيسية » شؤون دولية » العثور على مقبرة جماعية تضم جثثا متحللة في سرت الليبية

العثور على مقبرة جماعية تضم جثثا متحللة في سرت الليبية

06:10 2018/10/10

سرت (ليبيا)- عثر فريق الهلال الأحمر الليبي على مقبرة جماعية جنوب غربي مدينة سرت، من المرجح أن تكون من بقايا قتلى تنظيم داعش الذي كان يسيطر على المدينة.
 
وكشف مصدر عسكري في مدينة سرت الليبية العثور على مقبرة جماعية تحتوي على 75 جثة في منطقة الظهير إحدى الضواحي الغربية للمدينة.
 
ورجح المصدر أن الجثث قد تكون لعناصر تنظيم داعش الإرهابي الذي كان يسيطر على المدينة قبل هزيمته في ديسمبر .2016 وأشار المصدر إلى أن فريق الاستكشاف مستمر في عمله بالمقبرة التي تضم رفات متحللة لم يعرف عددها بعد.
 
كما أعلن الهلال الأحمر الليبي فرع سرت، الثلاثاء، العثور على مقبرة جماعية في منطقة الظهير بسرت (شمال) تضم رفات نحو 100 شخص. وأضاف في بيان نشره على صفحته بموقع فيسبوك، إن عدد رفات القبور قد تزداد، من دون تفاصيل حول هويات أصحاب الجثامين.
 
وأشار إلى أن عملية الانتشال تمت بحضور غرفة حماية وتأمين سرت، والنيابة العامة، وفرقة الهلال الأحمر الليبي، وعناصر من الشرطة. يذكر أن مصدرا أمنيا في مدينة سرت، كشف الإثنين عن العثور على 40 جثة بمقبرة جماعية في الضواحي الغربية للمدينة.
 
وكان داعش قد سيطر على سرت في فبراير عام، 2015 حتى تم طرده منها على ايدي قوات البنيان المرصوص في ديسمبر 2016.
 
وفي 5 ديسمبر 2016 خسر تنظيم داعش مدينة سرت، التي سيطر عليها في 28 مايو 2015، ليتخذها إمارة له، قبل أن تتقدم للمدينة قوات البنيان المرصوص التي شكلها المجلس الرئاسي الليبي في 5 مايو 2016 لمحاربته وسيطرت عليها بالكامل.
 
وبعد خسارة داعش للمعركة في سرت، بعد طرده من بنغازي ودرنة والنوفلية (شرق) وصبراتة (غرب)، عاد للظهور من جديد، عبر هجمات استهدفت تمركزات أمنية ومقار حكومية منها مفوضية الانتخابات والمؤسسة الوطنية للنفط بطرابلس.
 
وفي سياق آخر، قالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، إن رئيسها غسان سلامة طلب دعمًا من ألمانيا لمعالجة الجذور الأمنية والجنائية للصراع في ليبيا.
 
جاء ذلك خلال لقاء سلامه الثلاثاء مع أعضاء لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الألماني (البوندستاغ) حيث اطلعهم على الوضع السياسي والإنساني في ليبيا، حسبما ذكرت البعثة الأممية في موقعها على تويتر . وبحسب البعثة، أجرى سلامة الذي يزور برلين حاليًا لقاءات مع ممثلي المؤسسات الألمانية العاملة في ليبيا وشمال أفريقيا.
 
كما استقبل سلامة سفراء الدول العربية المعتمدين لدى ألمانيا على مأدبة عشاء في برلين وأطلعهم خلالها حول الوضع في ليبيا وأعرب عن تقديره لدعمهم لبعثة الأمم المتحدة. وأجرى سلامة أيضًا مباحثات مع وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، في برلين.
 
وقال السفير الألماني لدى ليبيا أوليفر أوفتشا، في تغريدة عبر حسابه على تويتر، إن النقاش دار بين الجانبين على دور الوساطة الذي لعبته البعثة في وقف إطلاق النار بطرابلس، وأهمية هذا الدور على سير العملية السياسية، خصوصًا فيما يتعلق بالانتخابات. يشار إلى أن البعثة الأممية توسطت في التوصل إلى وقف لاطلاق النار بين الفصائل المسلحة في طرابلس مطلع الشهر الماضي.