الصفحة الرئيسية » خاص » الزوكا يجيب على السؤال الأهم: لماذا الاحتفال بالذكرى الـ 35؟

الزوكا يجيب على السؤال الأهم: لماذا الاحتفال بالذكرى الـ 35؟

08:40 2017/08/13

صنعاء - خبر للانباء:

رأس الامين العام للمؤتمر الشعبي العام عارف عوض الزوكا اللقاء الموسع لإعلاميي وناشطي المؤتمر الشعبي العام وأحزاب التحالف الوطني صباح الاحد 13 اغسطس/اب 2017، بحضور عدد من أعضاء اللجنة العامة، والأمانة العامة للمؤتمر الشعبي العام في اطار التحضيرات للمهرجان الملاييني الذي سيقام يوم 24 اغسطس في ميدان السبعين بالعاصمة صنعاء احتفاء بالذكرى الخامسة والثلاثين لتأسيس المؤتمر الشعبي العام.

 

وألقى الامين العام للمؤتمر كلمة نقل في مستهلها الى الحاضرين تحيات رئيس المؤتمر وقال: وأنا التقي صباح هذا اليوم المبارك معكم أود ان انقل اليكم تحيات الزعيم الرمز علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية السابق رئيس المؤتمر الشعبي العام وانقل اليكم ايضا وبكل فخر واعتزاز شكر وتقدير قيادة المؤتمر الشعبي العام لكم جميعا بهذه القاعة بل وفي كل ربوع الوطن وخارج الوطن لكل اولئك الشرفاء والشجعان من الإعلاميين والإعلاميات والناشطين والناشطات على جهودكم المضنية ودفاعكم المستميت على وطنكم وعلى المؤتمر الشعبي العام.

 

وأضاف: استحققتم الثناء والتقدير لهذه الجهود المثمرة وقيادة المؤتمر تتابع باهتمام كل جهودكم في الدفاع عن الوطن والدفاع عن المؤتمر الشعبي العام.. وكل ما اريد ان اقوله كل جهودكم مقدرة وقيادة المؤتمر الشعبي العام على اطلاع ومتابعة جادة لكل جهودكم التي تقومون بها.

 

وردا على تساؤلات البعض عن سبب احتفال المؤتمر بذكرى تأسيسه هذا العام قال الزوكا: لم نحتفل هذا العام بالذات احتفلنا بالذكرى الـ 25 لتأسيس المؤتمر الشعبي العام واحتفلنا بالذكرى الثلاثين لتأسيس المؤتمر الشعبي العام ونحتفل بالذكرى الـ 35 لتأسيس المؤتمر الشعبي العام وسنحتفل بالذكرى الاربعين وسنظل نحتفل بالمؤتمر الشعبي العام.

 

وأضاف الامين العام: لكن احتفالنا هذه المرة يأتي في ظل عدوان غاشم وحصار جائر على شعبنا اليمني فنريد نخرج لنحتفل بتأسيس حزبنا الرائد تنظيم المؤتمر الشعبي العام ونقول نحن هنا صامدون في وجه العدوان الغاشم على وطننا ونريد نقول للعالم اننا شعب لا يقهر اطلقتم علينا الصواريخ بالطيران والبوارج الحربية حاصرتمونا لكنكم لا تستطيعون ان تقتلوا فينا روح حبنا لوطننا والدفاع عن كل شبر في أرضنا الحبيبة.. لن نستسلم ولن نستسلم. وسنقول في هذا المهرجان الملاييني، وأنا اقول الملاييني ان الشعب اليمني مع السلام لكن لن نكون في يوم من الايام مع الاستسلام.

اقرأ المزيد:

المحافظ صلاح: ترقبوا مفاجأة مؤتمر إب بذكرى تأسيس الحزب

الزوكا عن طوق صنعاء: حصن منيع للعاصمة واليمن

حبتور يكتب: حزب المؤتمر اليمني في ذكرى تأسيسه

 

وأشار الزوكا الى الحملة الشعواء التي تستهدف المؤتمر الشعبي العام وقيادته مخاطبا الاعلاميين والإعلاميات بالقول: هذه الحملة التي تأتي من المأجورين مردودة على أصحابها، فلا تُرجم ولا تُرمى إلا الاشجار المثمرة، ولا نريد اعضاءنا وقيادتنا وناشطينا وناشطاتنا ان يهتزوا من مثل هذه الأقلام، ولا نريد ان ننزل في المؤتمر الشعبي العام الى مستوى هذه السفاهات.

 

وأضاف: نحن تنظيم كبير، نحن تنظيم الوطن، تنظيم المنجزات، تنظيم الوحدة، تنظيم الوسطية والاعتدال، تنظيم المواجهة ضد العدوان، تنظيم المصالحة الوطنية الشاملة.. هذا التنظيم الذي سيظل راسخا رسوخ الجبال ولن تهزه العواصف.. تآمر من تآمر ورحلوا.

 

ودعا الامين العام المؤتمريين الى عدم الانزعاج من الترهات، مشيرا الى ان من يتحدثون عن هامات بحجم الوطن لن يصلوا اليها، حاثا الاعلاميين والناشطين على الرد عليهم بمنجزات هذه الهامات الشاهدة للعيان، بحسب الموقع الرسمي للحزب "المؤتمر نت".

 

وخاطب الزوكا الاعلاميين والناشطين: انتم الاعلاميين والإعلاميات صوروا المنجزات.. المنجزات موجودة في كل مكان لن تذهبوا اي شارع او قرية او مدينة إلا ومنجزات المؤتمر الشعبي العام وقيادته بارزة امامكم ولا يستطيع احد ان يغطي عين الشمس بالمنخل عين الشمس واضحة وظاهرة للجميع، ردوا عليهم بمنجزاتكم بقيمكم وأخلاقكم وثوابتكم الوطنية التي انتم سائرون عليها وعلى نهجها.

اقرأ المزيد:

نشيد الاحتفاء بذكرى تأسيس حزب المؤتمر الشعبي (فيديو)

الزوكا يستنفر التربويين إلى الاحتشاد الكبير يوم 24 أغسطس

وأكد الامين العام على ضرورة الابتعاد عن المكايدات السياسية والعمل على مواجهة العدوان والحصار، والحفاظ على وحدة الجبهة الداخلية والوحدة اليمنية وقال: سنعمل في المؤتمر الشعبي العام للحفاظ على الوحدة اليمنية وحدة الـ 22 مايو المجيد ولن نقبل في المؤتمر الشعبي العام ان تظل ذرة من وطننا الحبيب مغتصبة، وسنقاوم الاحتلال مثلما قاومنا في الماضي ومثلما وقفنا في كل المراحل المختلفة ضد كل من يحاول المساس بأمن وسيادة اليمن سنناضل من اجل الدفاع عن الوطن وسيادته واستقراره.

 

وأشار الامين العام الى ان الاعلاميين والإعلاميات الحاضرين في اللقاء هم نموذج فقط للاعلامين والإعلاميات المنتشرين في كل بقاع الوطن وخارجه وقال: انتم المؤتمريون صخرة تتحطم عليها كل المؤامرات.. انتم في تنظيم خالٍ من العقد، في تنظيم الوسطية والاعتدال، تنظيم لا يؤمن بالمناطقية ولا يؤمن بالعنصرية ولا يؤمن بالمذهبية.

 

وأكد الزوكا ان المؤتمر هو التنظيم الذي يرفض التطرف والإرهاب لأنه يدفع يوما عن يوم ضحايا من قياداته يستهدفهم الإرهاب في كل مكان قائلا: نحن من اكتوى بنار الارهاب ولا زلنا نكتوي بها وسنظل نقاوم هذه الآفة في كل المراحل حتى نجتثها من جذورها.

 

وقال: المؤتمر الشعبي العام تنظيم بُني على الوضوح والصراحة، وما يميزنا ما عندنا خبايا وأسرار، نحن نتكلم على المكشوف بالمفتوح، نتكلم بالظاهر لا نشتغل في الخفاء ولا بالسر ولا نشتغل تحت الطاولة، هذا عهد ولى وانتهى فارفعوا رؤوسكم ايها المؤتمريون والمؤتمريات اينما كنتم، انتم في تنظيم رائد تنظيم سيشاهده العالم يوم الـ 24 أغسطس في ميدان السبعين .

اقرأ المزيد:

الجندي: احتفال المؤتمر رسالة للخارج.. والبرلمان الممثل الأساس للشرعية

تعز والجوف وريمة فروع المؤتمر الشعبي تستعد للحشد

وأشاد الامين العام بدور الاعلاميين والإعلاميات والناشطين والناشطات فيما يتعلق بالتحضير لمهرجان 24 اغسطس، داعيا اياهم الى مزيد من الجهد والصبر والمثابرة، وقال: وأدعو كل المثقفين والفنانين والمنشدين الى جانب الإعلاميين والإعلاميات والناشطين والناشطات الى مزيد من الابداع، الى مزيد من روح المبادرة، بادروا بانجازاتكم، بادروا بكل ما لديكم.

 

واختتم الزوكا كلمته بالقول: العاصمة صنعاء عاصمة اليمن الموحدة تحوي كل أبناء الوطن دون استثناء دون ما يعرف هذا من صعدة او من شبوة هذه عاصمة اليمن الموحدة على مدى التاريخ التي تستوعب كل ابناء الوطن فصنعاء سترحب بكل ابناء الوطن يوم الـ 24 اغسطس الذين سيأتون من كل صوب وفج عميق الى العاصمة صنعاء عاصمة اليمن الموحد .

 

وكان رئيس الدائرة الإعلامية بالمؤتمر الشعبي العام الأستاذ طارق الشامي ألقى كلمةً قال فيها: إن اللقاء يأتي في إطار التحضير للمهرجان الجماهيري الذي سيقام في ميدان السبعين 24 أغسطس بمناسبة الذكرى الـ35 لتأسيس المؤتمر الشعبي العام وتعزيز صمود شعبنا اليمني في وجه العدوان الغاشم الذي استهدف تدمير مقدرات بلادنا والزج بشعبنا اليمني إلى أتون الحرب والصراعات ومحاولة إثارة الفتن الطائفية والمناطقية والعنصرية والمذهبية وفرض حصارا على شعبنا ووطننا براً وبحراً وجواً في محاولة منه إذلال وتجويع شعبنا ظناً منه أن ذلك هو الطريق لإخضاع الشعب اليمني، ومع الأسف فإنهم لم يقرأوا تاريخ شعبنا اليمني جيداً.

 

وقال الشامي: صحيح ان عدوانهم قد دمر بنيتنا التحتية وأن الحصار الاقتصادي قد أثر على معيشة كل اليمنيين حتى أولئك الذين يسكنون في المحافظات المحتلة من القوى الأجنبية، وصحيح أن نقص الدواء والغذاء وشح الإمكانات قد تسبب بتفشي الأمراض والأوبئة، وصحيح أنهم استطاعوا بإمكاناتهم المادية الهيمنة على المنظمات الدولية واستخدام التقنيات في عدوانهم على بلادنا وحصارها.. ولكنهم لم ولن يستطيعوا إخضاع وإذلال شعبنا اليمني الثابت والصامد في وجه العدوان، ولذلك قرر المؤتمر الشعبي العام أن يحتفي بذكرى تأسيسه بعقد المهجران الملاييني في ميدان السبعين بالعاصمة صنعاء في 24 أغسطس بإيصال رسائل واضحة للعالم وإفهام أولئك الذين لا يريدون أن يفهموا.

 

وقال رئيس الدائرة الإعلامية: إن رسالة المهرجان لجماهير المؤتمر الشعبي العام وأنصاره وأبناء شعبنا اليمني والشركاء في مواجهة العدوان تتمثل بأنه مهرجان للاحتفاء بتأسيس المؤتمر الشعبي العام التنظيم السياسي الرائد الذي نشأ من التربة الوطنية من خلال الحوار بين كافة القوى السياسية ، ومثل مرحلة متقدمة دفعت بالأحزاب والقوى السياسية الانتقال من العمل السري إلى ممارسة النشاط ضمن المؤتمر الشعبي العام كإطار يستوعب الجميع، بالإضافة إلى إقرار الميثاق الوطني الذي أجمعت عليه القوى السياسية عبر الحوار الجاد والمسئول والاستفتاء عليه من قبل الشعب.

 

وأضاف: إن المهرجان سيكون تأكيدا بأن المؤتمر وكما كان وفياً مع الشعب والثورة والنظام الجمهوري والوحدة والتصدي للإرهاب بكل أشكاله سيظل على نفس المبدأ والوفاء للانطلاق نحو يمن يحدد مستقبله أبناؤه، كما أن الاحتفاء بذكرى تأسيس المؤتمر هي تأكيد على تعزيز الشراكة والصمود مع حلفائنا في مواجهة العدوان حتى النصر ، ورسالة وفاء وعرفان لرجال الرجال في الجبهات من أبطال القوات المسلحة واللجان الشعبية والمتطوعين بأن المؤتمر الشعبي العام يقف معهم وإلى جانبهم للدفاع عن الوطن وعن عزة وكرامة شعبنا اليمني.

 

وقال الشامي: إن المهرجان سيكون رسالة تقدير وتحية لشعبنا اليمني الثابت والصامد في وجه العدوان والحصار رغم الظروف المعيشية الخانقة، وسيوصل رسالة للعالم بأن الشرعية هي للشعب مالك السلطة ومصدرها وليس لأولئك الذين يتنقلون في الفنادق، وسيفضح ويعري المنظمات الدولية التي تقف إلى جانب المعتدي بل وتدين أي محاولة يقوم بها المعتدى عليه للدفاع عن نفسه.

 

وقال رئيس الدائرة الإعلامية: ليعلم الجميع أن المؤتمر الشعبي العام في الماضي والحاضر والمستقبل لم ولن يتبنى إلا القضايا الوطنية بعيداً عن التقوقع في إطار حزبي أو نظرة ضيقة ويتسع بأفقه باتساع الوطن وعلى كل المنتمين للمؤتمر أن يفخروا بتنظيمهم ويرفعوا رؤوسهم عاليةً بمواقفه ومواقف قيادته المشرفة ممثلةً بالزعيم علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية الأسبق رئيس المؤتمر الشعبي العام الذي عرفه شعبنا بإخلاصه ووطنيته وعرفته شعوب العالم بمواقفه القومية والدولية المبدئية بعيداً عن الانتهازية والمساومة.

 

وأشار الشامي إلى أن كافة التحضيرات للمهرجان والتجهيزات الخاصة به تتم بالاعتماد على الجهود والقدرات الذاتية والتبرعات من أعضاء المؤتمر وأنصاره.


وقال الشامي: أجدها مناسبةً بحضور زملائنا الناشطين في لقاء اليوم لنؤكد لهم ولكل الحاضرين أهمية الدور الذي يقومون به سيما في إطار الثورة التكنولوجية التي شهدها العالم بحيث أصبح كل شخص يتعامل مع التقنية ووسائل التواصل الاجتماعي مصدراً للمعلومة والأخبار أينما وجد ما يضع أمامنا كمؤتمريين مسئولية إيصال الصورة التي تعكس حقيقة رؤية ومواقف المؤتمر الشعبي العام في التناولات السياسية والترفع بخطابنا وعدم الهبوط إلى مستوى أولئك الذين يتعمدون الإساءات الشخصية والتي تنعكس على الجهات التي ينتمون إليها.

 

واختتم رئيس إعلامية المؤتمر: ونقول لأولئك بأننا في المؤتمر الشعبي العام لدينا عدو واضح ومحدد فكل من يعتدي على شعبنا ويحاصره ويقتل الأطفال والنساء والشيوخ ويدمر مقدرات بلادنا وينتهك سيادة وطننا هو عدو بالنسبة لنا فلا تحاولوا أن تجرونا إلى مناكفات ومهاترات تلهينا عن الهدف الذي نعمل باتجاهه وهو تعزيز وثبات صمود شعبنا وصولاً إلى إيقاف العدوان والاقتتال ورفع الحصار والتخفيف من معاناة الشعب وتحقيق السلام العادل والمشرف.

(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});