الصفحة الرئيسية » الواجهة » محافظ تعز يفك الشفرة السرية لتكثيف الهجمات على "الصلو" (فيديو)

محافظ تعز يفك الشفرة السرية لتكثيف الهجمات على "الصلو" (فيديو)

08:19 2017/08/12

محافظ تعز، عبده الجندي

تعز – خبر للأنباء – خاص:
(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});

كشف محافظ تعز، عبده الجندي، دوافع تكثيف مجاميع المرتزقة للهجمات المسلحة في مديرية الصلو جنوب شرق محافظة تعز، وسط اليمن.

 

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها في لقاء تشاوري عقد بمديرية الصلو، يوم الجمعة، في إطار تحضيرات المؤتمر الشعبي العام، للاحتفاء بالذكرى الخامسة والثلاثين لتأسيس الحزب، المقرر إقامته في ميدان السبعين وسط العاصمة اليمنية صنعاء.

 

وعقد اللقاء بحضور الشيخ جابر الله غالب عضو المجلس السياسي الأعلى رئيس فرع المؤتمر الشعبي بمحافظة تعز، والشيخ عبد الله امير وكيل المحافظة، والشيخ عبدالجبار أحمد منصور الشهاب، والعميد عبدالكريم قاسم، وعدد كبير من الشخصيات السياسية والاجتماعية.

 

وأوضح المحافظ الجندي، أن مجاميع العدوان تركز هجماتها على مديرية الصلو بتعز لأهميتها الجيوعسكرية، مضيفا: "إذا سقطت الصلو سقطت المديريات الشرقية".

 

وأشاد محافظ تعز بصمود أعضاء وأنصار المؤتمر الشعبي، في المديرية وقال: "انا اشعر بالاعتزاز والفخر وقد زرت منطقتكم مرتين وفي كل مرة كانت الطائرات تحوم فوق رؤوسنا ولكن كان شموخ أبناء الصلو في ذلك الجبل الاشم والصخرة الشماء يشعرنا بالاعتزاز والفخر بان الصلو لا يمكن قهرها".

 

وأضاف: "ونحن نعتز بكم وبكل اولئك الذين لم يحضروا معنا هذا اللقاء وبمديرياتكم وبتعز قاطبة"، مؤكدا: "سنكون رقما يستحق ان يقف امامه بقية الأرقام لأننا فعلا نؤكد معنى الاستجابة الحقيقية الواعية المجردة من المصالح".

 

وأشار الجندي، إلى المزاعم التي كان يلوكها البعض بأن المؤتمر الشعبي العام، ستنتهي بخروجه من السلطة، لافتا إلى أنهم وقعوا في خطأ كبير، لأنه مازال ينمو ويتجدد ويتطور يوما بعد يوم.

 

وأردف محافظ تعز، المؤتمر رقم صعب سوء كان في السلطة او خارج السلطة لا يمكن لاحد تجاوزه.

 

وطمأن المحافظ الجندي، حلفاء المؤتمر، بأن الحشود لميدان السبعين ليست موجهة لهم، مشيرا إلى أنهم – حلفاء المؤتمر- يقومون بحشودهم اليومية ويقطعون الشوارع".

 

وقال الجندي: "نحن نحشد لمواجهة التحديات الخارجية ولمواجهة اعدائنا الذين يشنون عدوانا علينا ويحاصروننا في الأكل والشرب.. فنحن إما أن نكون أو لا نكون".