الصفحة الرئيسية » اقتباسات
السعودية نظام ملكي يعاني من الخوف، وقد تعثرت في حرب مكلفة وغير ناجحة في اليمن. عندما تشعر الدول بالضعف، عادة ما تلجأ إلى اقتراف أشياء متهورة وغير فعالة، وهذا بالضبط ما يحدث في الفترة الأخيرة مع السعودية. رغبة المملكة في مقاومة الهيمنة الإيرانية قد ورطتها بالفعل في الحرب اليمنية. ويقال إنها تكلفها ما يفوق مليار دولار شهرياً دون أية نتائج ملموسة على الأرض.
- ديفيد إغناتيوس، نائب رئيس تحرير صحيفة "واشنطن بوست"
الحكومة الكولومبية تشعر بالإحباط تجاه إغراء السعودية والإمارات لكبار جنودها للقتال في منطقة الشرق الأوسط كمرتزقة. لماذا لم تكن الإمارات أو السعودية قادرة على التفاوض حول التوصل إلى معاهدة مع كولومبيا لتنظيم تلك العلاقة؟ في كل مرة نقترب من تلك الحكومات، فإن الجواب هو: لا.. نحن لا نرغب في المعاهدة.
- لويس كارلوس فيليجاس، وزير الدفاع الكولومبي
ما كاد غبار التحالف الاسلامي الذي اعلنت عن قيامه المملكة العربية السعودية يهدأ، ويكشف عن بلبلة وارتباك، وبراءات منه، حتى فوجئنا بالاعلان عن تشكيل مجلس تعاون استراتيجي بين المملكة العربية السعودية وتركيا. يصعب علينا ان نفهم هذا "الهوس" السعودي المفاجيء بالانخراط في تحالفات عسكرية وسياسية بتنا نلهث في احصائها، ومتابعتها وتحليلها، ورصد اهدافها.
- عبدالباري عطوان
قوات النخبة الإماراتية المنتشرة في اليمن، ضمن التحالف الذي تقوده السعودية، تخضع لإمرة الضابط الاسترالي المتقاعد مايك هندمارش 59 عاماً، هو قائد الحرس الرئاسي في دولة الإمارات. برزت العديد من الدعوات لمحاكمة قادة التحالف السعودي في اليمن بعد إدانتهم بارتكاب جرائم حرب تطال المدنيين. العديد من أصابع الاتهام تدور حول هندرماش. فقد كشف مسؤول خليجي في التحالف السعودي، اشترط إخفاء هويته، أن أغلب تحركات القوات البرية تتم بتوجيهات من قبل الإمارات.
- "ميدل إيست آي / Middle East Eye ، البريطاني
حالة من اليأس بين المقاتلين اليمنيين الجرحى الموالين للرياض الذين يتسولون بحثاً عن الصدقات، ويسعون لجذب انتباه قادتهم اليمنيين في المملكة الذين يقيمون في منفى 5 نجوم. بعض المقاتلين يحاولون العثور على مساعدة طبية، ويعتمدون على الوجبات المجانية، ويشعرون بحالة عميقة من الغضب لإحساسهم بالتهميش من قبل حكومة المنفى الذين يعيشون في فنادق خمسة نجوم.
- صحيفة "واشنطن بوست"
القصف الجوي المتواصل، وإطلاق القذائف والعنف تواصل إجبار الأسر اليمنية على الفرار من ديارها. هناك أكثر من مليونين وخمسمئة ألف مشرد داخلي في البلاد، بزيادة تقدر بثماني مرات عما سجل في بداية الصراع. وفيما تراجع النزوح في المحافظات الجنوبية حيث يعود السكان إلى ديارهم في الأشهر الأخيرة، إلا أنه ارتفع بشكل كبير في المحافظات الشمالية، ويعود ذلك بشكل كبير إلى القصف الجوي.
- كيونغ وا كانغ، مساعدة أمين عام الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية
.. حرب اليمن، سواء وضعت أوزارها قريبًا أو استمرت لفترة طويلة، تقدم بالفعل العديد من الدروس لدول مجلس التعاون الخليجي، سوف تكون بمثابة دراسة حالة واقعية حول حدود استخدام القوة الجوية في تحقيق أهداف سياسية. بالنسبة لدول التحالف، ولا سيما الإمارات، التي تعاني من عشرات الجنود بين القتلى والجرحى، كانت الحرب مكلفة ويمكن أن تولد المخاوف بشأن الاستقرار الداخلي.
- إلين لايبسون، وورلد بوليتيك ريفيو
.. الزيادة المفاجئة في القلق حول المملكة العربية السعودية، في جزء كبير منها، يرجع إلى الصعود الكبير لتنظيم داعش الإرهابي. صانعو السياسة الغربيون يعرفون أن المعركة مع الجهاديين هي معركة حول الأفكار بقدر ما هي معركة بنادق وسلاح. عندما نبحث عن مصدر وجهة النظر العالمية للدولة الإسلامية، فإنه يبدو أنها تنبع، بشكل متزايد، من الفلسفة الوهابية التي تروج لها المؤسسة الدينية السعودية.
- فاينانشيال تايمز البريطانية
.. الحملة العسكرية التي تقودها السعودية في اليمن، لا تحظى بشعبية وتضيف فقط مزيداً من المذابح. هذه الظروف وفرت بيئة خصبة لنمو مختلف المجموعات المسلحة من فصائل الجهاديين. وفي عدن، الفريق المختلط الموالي لحكومة هادي، فشل في إحكام سيطرته الأمنية على المدينة، وصار بعض المسؤولين مذعورين لدرجة أنهم لا يقومون سوى بزيارات خاطفة إلى هناك.
- "ذي ايكونوميست" البريطانية
شركاءنا السعوديين يخلقون أوضاعاً تتيح لداعش الازدهار في اليمن. حليفتنا السعودية تستخدم أسلحة بريطانية، بشكل يتناقض مع الدور الذي رسمته المملكة المتحدة لنفسها. حرب السعودية ستجعل من اليمن مستنقعاً للإرهاب، إضافة إلى الأعداد المتزايدة من القتلى المدنيين ولم يتم تغطيتها على نطاق واسع في وسائل الإعلام الغربية. بريطانيا هي أكبر مزود للسعودية بالسلاح، وعليها أن تدعم سراً وعلانية تحويل المسار السعودي من استراتيجية عسكرية لم تثمر، باتجاه حل دبلوماسي وسياسي.
- اللواء تيم كروس، القائد السابق للقوات البريطانية في العراق (التلغراف)