الصفحة الرئيسية » الواجهة » صنعاء.. أب يعذب ابنه الذي لم يتجاوز السابعة حتى الموت

صنعاء.. أب يعذب ابنه الذي لم يتجاوز السابعة حتى الموت

12:54 2018/08/11

صنعاء - خبر للأنباء - خاص:

أقدم أب في العاصمة صنعاء على ارتكاب جريمة وحشية بحق نجله الذي لايتجاوز السابعة من العمر، حيث قام بتعذيبه حتى الموت على مرأى ومسمع أفراد أسرته.

وقالت مصادر أمنية لوكالة خبر، إن هذه الجريمة البشعة وقعت في أحد المنازل في مديرية التحرير بالعاصمة صنعاء، الأربعاء الماضي، عندما دخل الأب إلى إحدى الغرف التي خصصها لحبس طفله وإجباره على البقاء فيها دون طعام، وأشبعه ضربا وتعذيبا بكامل جسده قبل أن يتم نقله إلى المستشفى الذي أكد الأطباء فيه بأن الطفل قد فارق الحياة.

وأوضحت المصادر أن الطفل وصل إلى المستشفى وهو في حالة حرجة للغاية، وتظهر على جسده آثار وعلامات تعذيب وحشي، ليكتشفوا لاحقا أنه قد فارق الحياه متأثرا بجراحه الناتجة عن إقدام والده على تعذيبه وحبسه وحرمانه من الطعام طوال أيام.

واستغربت المصادر وقوع هذه الجريمة في ظل صمت أسرة الجاني التي تعيش معه في نفس المنزل، معتبرين صمتهم على تعذيب الطفل لمرات عدة، بمثابة موافقتهم على هذه الجريمة.

ونوهت أن أسرة الجاني ادعت عدم معرفتها بتعذيب الطفل من قبل والده، مبررين ذلك بانهم كانوا على خلافات معه ولايتحدثون مع والد الطفل الضحية.

وطبقاً للمصادر فإن الأجهزة الأمنية اعتقلت الجاني والد الطفل (علي علي الروضي) واودعته سجن قسم العلفي ثم نقلته الى النيابة، لافتة ان الجاني وبكل بساطة اعترف خلال التحقيقات بالاعتداء والتعذيب الجسدي للطفل لأيام عدة وبشكل متواصل بدون أسباب تذكر وأن الجاني لا يعاني من أي اضطرابات نفسية.

وبحسب المصادر، فإن الجاني أخذ الطفل وهو مازال بسن الحضانة رغم من حكم المحكمة الذي أنصف والدته المطلقة بحقها في الحضانة ورعاية طفلها، ولكن الجاني استغل النفوذ وسلطة شقيقه القاضي (احمد علي الروضي) وقام بأخذه بالقوة.

وذكر مصدر مقرب من والدة الضحية، أن والدة الطفل حملت نفسها وذهبت إلى منزل طليقها عدة مرات بعد أن خلعته بحكم من المحكمة، لتبحث عن بصيص أمل لرؤية نجلها، وتفاجأت برفض متكرر من طليقها وأسرته حتى مجرد فتح الباب أو الرد عليها.

وطالب المصدر جميع الحقوقيين والصحفيين والنشطاء، الاضطلاع بدورهم بهذه القضية ونقل وقائعها حتى تصل إلى الجميع، لتكون قضية رأي عام، مناشدا الجهات المختصة، سرعة اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة ضد الجاني، وإنزال أشد العقوبات بحقه.

وعلى صلة، دان الاتحاد العام لأطفال اليمن، إقدام أب تجرد من كافة القيم الإنسانية على ارتكاب هذه الجريمة بحق الطفل الذي لم يتجاوز الثامنة من العمر.

ووصف الاتحاد في بيان صحفي، حصلت وكالة خبر على نسخة منه، هذه الجريمة بالنكراء. وشدد على أهمية مثول الأب أمام القضاء، وإنزال أشد العقوبات التي تتناسب وبشاعة الجرم الذي أقدم على ارتكابه.

وناشد البيان وزارة الداخلية وبقية الجهات المختصة والمنظمات الحقوقية والإنسانية الاضطلاع بدورها تجاه هذه الجريمة التي حرمت أما من طفلها، مشيرا إلى أن والدة الطفل الضحية تعيش ظروفا نفسية صعبة وقاسية.