الصفحة الرئيسية » أخبار وتقارير » تقارير دولية: الهجوم على مدينة وميناء الحديدة بات وشيكاً

تقارير دولية: الهجوم على مدينة وميناء الحديدة بات وشيكاً

04:22 2018/06/12

واشنطن - خبر للأنباء - فارس سعيد:

اجتمع مجلس الأمن الدولى، يوم الاثنين، فى جلسة مغلقة للاستماع إلى إحاطات قدمها المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن جريفيث، ورئيس منسق الإغاثة للأمم المتحدة مارك لوكوك. وخلال الاجتماع المغلق، اقترحت المملكة المتحدة تبني بيان يدعو التحالف إلى "الامتناع عن مهاجمة مدينة وميناء الحديدة"، لكن الكويت حالت دون إصدار أي بيان، بحسب ما أفاده دبلوماسي في مجلس الأمن لمجلة "فورين بوليسي" الأمريكية.

وقال السيناتور الأمريكي كريس ميرفي، الاثنين، في تدوينة على حسابه بموقع تويتر، إن "الهجوم العسكري على مدينة الحديدة وشيك".

في حين اعتبر الباحث الاستشاري الأمريكي في برامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمعهد تشاتام هاوس بيتر ساليسبري، أن الولايات المتحدة منحت الضوء الأصفر للهجوم على مدينة الحديدة.

وقال ساليسبري، في تدوينة على حسابه بموقع تويتر: "بيان الولايات المتحدة هذا الصباح وعدم وجود مخرجات مجلس الأمن الدولي بعد ظهر اليوم يجعل الأمر واضحاً".

وأردف: "تم منح الضوء الأصفر للهجوم على الحديدة".

في السياق، بعث أعضاء بمجلس الشيوخ الأمريكي، الاثنين 11 يونيو 2018 ، رسالة عاجلة لوزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس، بالتحرك لوقف الهجوم على الحديدة، بحسب موقع "ذا هيل" الأمريكي.

وقالت الرسالة الموجهة من السناتور: مارك بوكان وجستن أماش ورو خانا وتوماس ماسي وباربرا لي وتيد ليو والسناتور ولتر جونز: "نحثك على استخدام كل الوسائل المتاحة لتفادي هجوم عسكري كارثي على مدينة الحديدة في اليمن من قبل التحالف الذي تقوده السعودية، وتقديم إيضاح فوري للكونغرس بشأن النطاق الكامل للتدخل العسكري الأمريكي في ذلك النزاع".

لكن صحيفة المونيتور الأمريكية، قالت إنه في وقت متأخر من يوم الاثنين، بدأ المشرعون الأمريكيون يفقدون الثقة في الجهود الأمريكية لإقناع المسؤولين العسكريين السعوديين والإماراتيين بوقف الهجوم، بعد أن ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن دبلوماسية الأمم المتحدة المكوكية فشلت في الضغط على المسؤولين الإماراتيين وأن إدارة دونالد ترامب منحت "ضوءاً أصفرَ وامضاً" لحسم معركة الحديدة.

وقال مايكل نايتس، زميل في معهد واشنطن: "إنه مضيعة للوقت للمطالبة بإيقاف عملية الحديدة دون تقديم بديل". مضيفاً: "إذا قال شخص ما للولايات المتحدة في عام 2003، لا تذهبوا إلى بغداد، ماذا كنا سنقول؟".

وبحسب مجلة فورين بوليس، بدا وزير الخارجية مايك بومبيو، الذي يعمل في سنغافورة لمساعدة ترامب في الإعداد لمؤتمر قمته، مستسلماً للحسم العسكري، وأصدر ما وصفته مجموعة الأزمات الدولية بـ"الضوء الأصفر" يسمح للقوات اليمنية والتحالف بالمضي قدماً في عملية الحديدة.

ودعا وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، يوم الاثنين، كل الأطراف إلى "أن تلتزم بتعهداتها بالعمل مع الأمم المتحدة".

وأضاف، في بيان، أنه تحدث مع قادة الإمارات. وقال عن هذه الاتصالات "أوضحت رغبتنا في التصدي لمخاوفهم والحفاظ في الوقت نفسه على حرية دخول المساعدات الإنسانية والواردات التجارية المنقذة للحياة".

وقال دبلوماسي غربي لوكالة رويترز إن هناك "محاولتين أخيرتين" سعياً لمعرفة ما إذا كانت توجد أي فرص لعدم التصعيد ويشمل ذلك خطة "لوقف إطلاق النار مؤقتا" لكن ذلك يتضمن إلقاء الحوثيين السلاح أو ربما مغادرتهم الميناء.

وبدأت الأمم المتحدة بإجلاء موظفيها من الحديدة قبل هجوم متوقع من قبل تحالف تقوده السعودية والإمارات العربية المتحدة، بالتزامن مع تقدم القوات المشتركة نحو المدينة الساحلية.

وقال مصدر أممي لمحرر وكالة "خبر"، إن المنظمات الدولية ومن بينها الأمم المتحدة والصليب الأحمر، بدأت بإجلاء موظفيها من مدينة الحديدة.