الصفحة الرئيسية » الواجهة » الحوثيون يفصلون ويوقفون أكثر من 100 أكاديمي ومعيد وإداري بجامعة صنعاء في مسعى لاستبدالهم بموالين

الحوثيون يفصلون ويوقفون أكثر من 100 أكاديمي ومعيد وإداري بجامعة صنعاء في مسعى لاستبدالهم بموالين

03:40 2018/06/11

صنعاء - خبر للأنباء - خاص:

أقدمت ميليشيات الحوثي الإرهابية، على توقيف وفصل أكثر من مائة من أعضاء هيئة التدريس والأكاديميين وموظفي جامعة صنعاء، كبرى الجامعات اليمنية، في استمرار لعملية "حوثنة التعليم" ضمن مخططها لتدمير الدولة اليمنية.

وقال مصدر في جامعة صنعاء في اتصال لوكالة خبر، إن المدعو إبراهيم المطاع رئيس جامعة صنعاء الموالي للمليشيات، أصدر قراراً بفصل وتوقيف أكثر من مائة من أعضاء هيئة التدريس والأكاديميين والمعيدين والموظفين الإداريين بجامعة صنعاء في مسعى لاستبدالهم بآخرين من الموالين للمليشيات الذين لايملكون أدنى شروط أو معايير أكاديمية.

وأوضح المصدر أن القرار يشمل إسقاط أسماء الكثير أعضاء هيئة التدريس والأكاديميين والمعيدين والموظفين الإداريين وفصل بعضهم وتوقف آخرين بذريعة الغياب وانقطاعهم عن العمل.

وطبقاً للمصدر فإن القرار شمل بعض أعضاء هيئة التدريس والأكاديميين والمعيدين والموظفين الإداريين رغم أنهم يزاولون عملهم بشكل يومي.

وبحسب المصدر، إن هذا القرار يندرج ضمن مخطط للسيطرة على جامعة صنعاء وتسخيرها لمصلحة خدمة مليشيا الحوثي ونشر فكرها المتطرف ومعتقداتها الطائفية واستغلال الجامعة في عمليات التجنيد واستقطاب الطلاب والزج بهم في جبهات القتال.

ولفت المصدر أن أعضاء هيئة التدريس والأكاديميين والمعيدين والموظفين الإداريين عبروا عن سخطهم ورفضهم لهذا القرار التعسفي وطالبوا بالغائه ورحيل رئيس الجامعة وصرف مرتباتهم ومستحقاتهم التي صادرتها المليشيات.

وعلى صلة، أكد أكاديمي، فضل عدم الإفصاح عن اسمه، في تصريح لوكالة خبر ، أن ميليشيات الحوثي تسعى للهيمنة التامة على المؤسسات التعليمية وإنتاج جيل مفخخ لتدمير المستقبل، من خلال عبثها بالمؤسسات التعليمية وتجيرها لصالح أتباعها وفرض مناهج جديدة واستبدال أكاديميين بموالين لها.

وحذر الأكاديمي من خطورة إتمام سيطرة الميليشيا الحوثية على المؤسسات التعليمية بمختلف مستوياته العلمية والمهنية، وعواقبه المترتبة على مستقبل اليمن والمنطقة.

وكانت مليشيات الحوثي أحالت عددا من أعضاء نقابة هيئة التدريس بجامعة صنعاء إلى النيابة بحجة "الخيانة العظمى" بعد رفضهم تعيين الميليشيات لأشخاص لا يحملون أي مؤهل علمي وإقصاء الأكاديميين.

وكانت أصدرت ميليشيات الحوثي قرارات تعيين عدد كبير من الأكاديميين بدرجات مختلفة من الموالين لها في جامعةصنعاء في شهر ديسمبر العام الماضي.

الجدير بالذكر أن مليشيا الحوثي أنهت خدمة 30 أكاديمياً من أعضاء هيئة التدريس بجامعة ذمار تمهيداً لاستبدالهم بآخرين من الموالين لها في استمرار لعملية "حوثنة التعليم" ضمن مخططها لتدمير الدولة.

كما أصدرت مليشيات الحوثي قراراً في وقت سابق بحرمان 60 أكاديمياً من أعضاء هيئة التدريس بجامعة حجة من العمل.