الصفحة الرئيسية » شؤون دولية » صور الأقمار الاصطناعية تؤكد التزام كوريا الشمالية بتفكيك موقع تجاربها النووية

صور الأقمار الاصطناعية تؤكد التزام كوريا الشمالية بتفكيك موقع تجاربها النووية

05:48 2018/05/15

فرانس24/ أ ف ب
تتقدم عملية تفكيك كوريا الشمالية لموقعها الخاص بإجراء التجارب النووية "بشكل جيد"، حسبما أعلن موقع أمريكي متخصص نشر أيضا صورا للأقمار الاصطناعية تؤكد التزام بيونغ يانغ بالتخلي عن ترسانتها النووية، قبيل قمة تارخية تجمع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون والرئيس الأمريكي دونالد ترامب.
 
كشفت صور حديثة ملتقطة بالأقمار الاصطناعية أن تفكيك موقع التجارب النووية الوحيد المعروف في كوريا الشمالية "تتقدم بشكل جيد"، حسبما أفاد موقع أمريكي متخصص قبيل انعقاد قمة تاريخية مرتقبة بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون والرئيس الأمريكي دونالد ترامب.
 
وأعلنت بيونغ يانغ في عطلة نهاية الأسبوع الماضي أنها ستدمر "بالكامل" موقع "بانغي ري" في شمال شرق البلاد، بحضور الصحافة الأجنبية في الفترة ما بين23 و25 أيار/مايو.
 
وقد شهد موقع "بانغي ري" كافة التجارب النووية الست التي أجرتها كوريا الشمالية بما في ذلك أقوى تجاربها في أيلول/سبتمبر الماضي.
 
وأورد موقع "38 نورث" المتخصص والتابع لجامعة جونز هوبكنز في واشنطن، الاثنين، أن صور الأقمار الاصطناعية المؤرخة في7 أيار/مايو تظهر "أول أدلة لا جدال فيها على أن تفكيك موقع الاختبار يتقدم في شكل جيد".
 
وتظهر الصور الملتقطة، تدمير عديد من المباني التشغيلية الهامة إضافة إلى مبان أصغر في محيط الموقع. وقد تم إزالة السكك التي تربط الأنفاق بأكوام نفايات الحفر، حسبما أضاف موقع "38 نورث"، كما أوقفت أعمال حفر نفق جديد منذ آذار/مارس.
كما كشفت صور الأقمار الاصطناعية أعمالا تحضيرية لحفل تفكيك الموقع، مع منصة مثبتة بين نفايات التنقيب، في ما يبدو أنه محاولة لاستقبال الصحافيين المدعوين. وتابع الموقع أنه "يمكن أن يكون الهدف وضع كاميرات لتصوير إغلاق البوابة الغربية."
 
وفي تحول جذري منذ تبادل الرئيسين الكوري الشمالي كيم والأمريكي ترامب التهديدات بشن حرب والإهانات الشخصية، تعهد كيم بالعمل على نزع الأسلحة النووية خلال قمة عقدها مع نظيره الكوري الجنوبي مون جاي إن الشهر الماضي.
 
من جهته، تعهد وزير الخارجية الأمريكي الجديد مايك بوميو الجمعة بأن تعمل بلاده على إعادة بناء اقتصاد كوريا الشمالية الذي أنهكته العقوبات الدولية، إن وافقت الأخيرة على التخلي عن ترسانتها النووية.