الصفحة الرئيسية » محليات » "اليمن الدولي للسلام" يشدد على ضرورة لقاء لجنة الخبراء بشهود وضحايا ديسمبر

"اليمن الدولي للسلام" يشدد على ضرورة لقاء لجنة الخبراء بشهود وضحايا ديسمبر

11:54 2018/04/13

بيروت - خبر للأنباء:

شدد فريق اليمن الدولي للسلام، الجمعة 13 أبريل /نيسان 2018، على ضرورة لقاء لجنة الخبراء التابعة لمجلس حقوق الإنسان بشهود وضحايا أحداث ديسمبر.

جاء ذلك خلال زيارة رئيس فريق اليمن الدولي للسلام المحامي محمدالمسوري مكتب لجنة الخبراء التابعة لمجلس حقوق الإنسان في العاصمة اللبنانية بيروت صباح الجمعة.

والتقى رئيس الفريق بالمنسق العام للجنة الأستاذة رويدا الحاج والأستاذ شوقي سيف النصر المختص بأحداث ديسمبر الدامي.

وبحسب بيان الفريق - حصلت "خبر" على نسخة منه - فإن اللقاء يأتي لعرض تقارير الفريق حول الجرائم والانتهاكات المرتكبة في اليمن وما يتعرض له الشعب اليمني منذ سنوات خاصة وأن لجنة الخبراء هي المعنية بكشف ذلك والرفع بتقرير مفصل إلى دورة شهر سبتمبر 2018م وفقا لقرار مجلس حقوق الإنسان.

وأكد رئيس الفريق بأن اللجنة أمامها مهام كبيرة ويجب عليها أن تستمع لأكبر عدد ممكن من الضحايا والشهود وأن لاتقتصر زيارة ممثلي اللجنة لبعض المناطق دون الأخرى.

وشدد المسوري على ضرورة إيجاد حلول تمكن الضحايا والشهود من مقابلة اللجنة في ظل القمع والاعتقالات والتهديد التي تقوم بها ميليشيا الحوثي الإرهابية لمنع الضحايا تحديدا والشهود من الوصول إليهم مع أهمية متابعة الإفراج عن المعتقلين في سجون الميليشيا الحوثية وضرورة إلزامها بتسليم جثمان الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وقدم لهم نسخة من التقرير الصادر عن الفريق تحت عنوان الجمهورية اليمنية والجرائم المنسية.

وأضاف، أن الفريق أعد العديد من التقارير ومنها ما يتعلق بأحداث ديسمبر وجريمة اغتيال رئيس الجمهورية السابق علي عبدالله صالح وأمين عام المؤتمر الشعبي العام عارف الزوكا، بالإضافة إلى تقارير أخرى قيد الطباعة والتي سيتم تقديمها للجنة أولا بأول مع موافاتها بكل الجرائم والانتهاكات التي ترتكب فور رفعها من قبل الراصدين.

من جانبها أكدت الأستاذة رويدا الحاج أن اللجنة تحرص على القيام بواجبها على أكمل وجه وبحيادية تامة وأنهم سيعملون على زيارة المناطق التي تطرق إليها رئيس الفريق.

ودعت الجميع إلى التعاون مع اللجنة مشيرة إلى أن الأستاذ شوقي سيف النصر سيزور عدن لمدة خمسة أيام ليلتقي بضحايا وشهود أحداث ديسمبر 2018م.

من جهته، أكد الأستاذ شوقي بأنه يتطلع إلى الالتقاء بأكبر عدد ممكن من الضحايا وذويهم والشهود أيضا ليأخذ منهم جل ما لديهم خلال زيارته القادمة لليمن.

واختتم اللقاء بالتأكيد على ضرورة التواصل والتعاون المستمر لما يحقق للجميع هدفهم في حماية الحقوق والحريات العامة ومنع ارتكاب جرائم وانتهاكات بحق الشعب اليمني ومعاقبة مرتكبيها والتأكيد على استمرار اللقاءات، وموافاة اللجنة بكل جديد لكي تتمكن من رفع تقريرها في الموعد المحدد من قبل مجلس حقوق الإنسان.