الصفحة الرئيسية » محليات » فريق اليمن الدولي يدعو مجلس الامن للتحقيق مع مليشيا الحوثي وادراجها ضمن الجماعات الارهابية

فريق اليمن الدولي يدعو مجلس الامن للتحقيق مع مليشيا الحوثي وادراجها ضمن الجماعات الارهابية

09:47 2018/02/09

صنعاء - خبر للأنباء:

أصدر فريق اليمن الدولي (Y.I.T.rights) المعني بالدفاع عن الحقوق والحريات العامة بيانا دان فيه جريمة اغتيال الناشطة الحقوقية ريهام البدر، من قبل ميليشيا الحوثي بمحافظة تعز، وأكد أن اغتيال الناشطة ريهام يعد جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية، وطالب مجلس الأمن اتخاذ إجراءات عاجلة للتحقيق مع ميليشيا الحوثي وإحالة قادتها للمحاكمة وإدراجها ضمن الجماعات الإرهابية.

وجاء في البيان ما يلي:

وتابع فريق اليمن الدولي (Y.I.T.rights) المعني بالدفاع عن الحقوق والحريات العامة جريمة اغتيال الناشطة الحقوقية ريهام البدر، أمس الخميس 8 فبراير 2018م شرق محافظة تعز، أثناء قيامها بمهامها الحقوقية والإنسانية في تقديم الدعم والمساعدات والإغاثات الإنسانية واستهدافها بقذائف نارية من قبل ميليشيا الحوثي التي تقوم بمحاصرة مدينة تعز وقتل المدنيين الأبرياء وقصف التجمعات السكانية والأعيان المدنية منذ ثلاثة أعوام دون مراعاة لأحكام القانون الدولي الإنساني الذي يمنع ارتكاب مثل هذه الجرائم. والقيام بجرائم القتل والدمار في معظم محافظات الجمهورية اليمنية منذ عدة أعوام.

وإذ يؤكد الفريق الذي يقوم بعملية الرصد والتوثيق لكل الجرائم والانتهاكات المرتكبة داخل اليمن وخارجه من جميع الأطراف بأن اغتيال الناشطة ريهام بدر تعتبر جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية وفقا لأحكام نظام روما الخاص بمحكمة الجنايات الدولية والتي توجب على مجلس الأمن قبل غيره اتخاذ إجراءات عاجلة للتحقيق مع هذه الميليشيا وإحالة قادتها للمحاكمة وإدراجها ضمن الجماعات الإرهابية.

كما يؤكد الفريق على ضرورة اتخاذ الإجراءات الكفيلة بحماية الناشطين والصحفيين والحقوقيين وكل من يعمل في مجال المساعدات والإغاثات الإنسانية. خاصة وأن الشعب اليمني في أمس الحاجة إلى تقديم العون والمساعدة في هذه المرحلة التي تمر بها اليمن والمهددة بكارثة إنسانية خطيرة سينعكس أثرها على المنطقة بكاملها في ظل انعدام المرتبات والحصار القائم وانقطاع مصدر الدخل عن المواطنين اليمنيين.

ويؤكد الفريق في ختام بيانه هذا، بأنه مستمر في ممارسة مهامه الحقوقية والإنسانية التي يقوم بها عبر مجموعة من الحقوقيين والأكاديميين والإعلاميين والناشطين والمحامين والمختصين بالشؤون الإنسانية والقانونية الذين سخروا كل مهامهم وأعمالهم لخدمة القضية اليمنية.