الصفحة الرئيسية » الواجهة » بيان مهم للمؤتمر الشعبي العام حول أحداث العاصمة

بيان مهم للمؤتمر الشعبي العام حول أحداث العاصمة

08:41 2017/11/29

صنعاء - خبر للانباء:

اصدر المؤتمر الشعبي العام بيانا مساء الاربعاء 29 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، بخصوص الاحداث التي شهدتها العاصمة صنعاء يومنا الاربعاء.

 

فيما يلي تنشر وكالة "خبر" نص البيان:

 

بسم الله الرحمن الرحيم
بيان هام صادر عن قيادة المؤتمر الشعبي العام وحلفائه حول الأحداث التي شهدتها العاصمة صنعاء اليوم

 

يا ابناء شعبنا العظيم:
في الوقت الذي ينشغل فيه اليمنيون دولة وشعبا وقيادات واطرافاً سياسية بالأزمات العاصفة التي لم تتوقف اقتصاديا وامنيا وسياسيا والتي يعاني منها المواطن اليمني جراء العدوان الظالم والغاشم الذي تتعرض له بلادنا والحصار المفروض على شعبنا اليمني الصامد والصابر؛ وجدت العاصمة صنعاء نفسها أمام تحدٍ أمني خطير أقلق سكانها الآمنين، تمثل في قيام مئات من العناصر التابعين لأنصار الله مدججين بكل انواع الاسلحة الخفيفة والمتوسطة والاطقم المسلحة باقتحام جامع الصالح واطلقوا قذائف الار بي جي والقنابل اليدوية داخل الجامع وحاصروا أفراد حراساته الاعتيادية المتواجدة في الجامع، وذلك قبل صلاة ظهر اليوم الاربعاء. ثم قاموا بالانتشار حول مساكن وممتلكات خاصة بأفراد من عائلة الزعيم علي عبدالله صالح رئيس المؤتمر الشعبي العام رئيس الجمهورية الأسبق وقيادات من المؤتمر وعلى عدد من مقرات المؤتمر وحلفائه، فارضين حصارا مسلحا أدى الى اندلاع الإشتباكات وتبادل اطلاق للنار وسقوط عدد من القتلى والجرحى.

 

لقد تقدم أنصار الله بطلب للسماح لهم باستخدام الأرضية الشرقية لجامع الصالح، لما يعدون له من مهرجان سياسي في ذكرى مولد نبي الهدى والرحمة عليه افضل الصلاة والسلام، ورغم ما حدث من استفزازات عقب مهرجان 21 سبتمبر الماضي فقد تم السماح لهم باستخدام الأرضية المحددة، وتعاملت الحراسة معهم، كما تفعل مع كل مناسبة وكل عام، حيث ينتفع من الجامع كل مواطن يريد استخدامه للعبادة كبيت من بيوت الله، وما فيه من محتويات خاصة هي لخدمة المصلين جمعيا.

 

وحرصاً من قيادة المؤتمر على احتواء الموقف وعلى عدم التصعيد فقد عملت جاهدة لتفويت الفرصة وارسال وساطة من أجل تهدئة الموقف وبما يجنب العاصمة والوطن بشكل عام، مزيدا من المخاطر، تقديرا للظروف التي تمر بها البلاد وبما من شأنه طمأنة الناس الصامدين في مواجهة العدوان، الذين عولوا على تحالف المؤتمر وأنصار الله للقيام بما يجب عليهم لردع العدوان وحماية مصالح الشعب.

 

إن المؤتمر الشعبي العام يؤكد لجماهير شعبنا اليمني الأبي، أنه ملتزم بمايحقق مصالحهم وعلى رأسها الأمن والسلام والطمأنينة العامة خاصة في العاصمة صنعاء كما هو في كل مناطق الوطن من صعده وحتى عدن، ومن الحديدة وحتى المهره..


وأنه لم ولن يكون سببا في أي من هذه الممارسات والتصرفات اللامسئولة التي تخدم العدوان بأيدي بعض إخواننا، ولكنه يؤكد دعمه وتمسكه بحقه وحق كل الشخصيات الطبيعية والاعتبارية في الدفاع عن ممتلكاتهم الخاصة من أى عدوان خارجي أو داخلي من قبل أي طرف كان يتجاوز مؤسسات الدولة.. فانتهاك الحرمات الخاصة جرائم كبرى طالما تتم خارج الدستور والقانون.

 

لقد استمر المؤتمر الشعبي العام وحلفاؤه في التغاضي عن كل الاقتحامات والتصرفات التي يتم ارتكابها ضد مؤسسات الدولة، كونها مؤسسات عامة ملك الوطن والشعب، وليست مؤسسات خاصة به، ولذا ظل يحاول تذكير كل الاطراف التي تتصارع منذ ٢٠١١ أن مؤسسات الدولة هي ملكية عامة يحميها الدستور والقانون، سواء مدنية أو عسكرية، وسواء كانت مقرات الوزارات والمؤسسات أو معسكرات و غيرها.. وأنه لايملك أي طرف سياسي الحق في مهاجمة أو الاعتداء المسلح على أي من مؤسسات الدولة والمجتمع، وأن الخلافات والتباينات بما فيها الازمات تحل بالحوار وليس بالاقتحامات.

 

وحتى حين بدأ العدوان على شعبنا وبلادنا دعا المؤتمر كل اليمنيين عسكريين ومدنيين للاشتراك في جبهات الدفاع عن الارض والعرض بقيادة أنصار الله الذين قاموا بمهام رئاسة الدولة بعد فرار الرئيس المؤقت عبدربه منصور هادي، وقد تعاملنا معهم باعتبارهم مسئولين عن الدولة في مواجهة العدوان الخارجي.

 

لقد فرقنا بين خلافاتنا السياسية كمؤتمر وأنصار الله وبين مقتضيات الجبهات ضد العدوان، وبذلنا جهودنا لبناء مشروع سياسي توافقي تشاركي بين كل الاطراف الرافضة للعدوان، والتزمنا بالحد الادنى من المشروعية العامة مراعاة لظروف البلاد في ظل العدوان، ولم نكن نتوقع على الاطلاق أن نجد أنفسنا مطالبين بالدفاع عن الممتلكات الخاصة فيما اليمنيون جميعاً يدافعون عن أرض وسماء وبحر اليمن من العدوان الخارجي.

 

أن الاستمرار في الاقتحامات المسلحة لمؤسسات الدولة.. ودور العبادة والمحاكم، إلى جانب عدم احترام بنود الشراكة الوطنية بين المؤتمر الشعبي العام وحلفائه وأنصار الله وحلفائهم يعتبر عملاً انقلابياً يقوض الشراكة بين الطرفين، ويضعف شرعية مؤسسات الدولة بكل سلطاتها الدستورية.

 

وفي هذا الصدد فإن المؤتمر الشعبي العام وحلفاءه يحملون أنصار الله كامل المسئولية عن كل قطرة دم تسال بين اليمنيين المقاومين للعدوان بدون وجه حق، ويحذر من كل التصرفات والممارسات التي لاتخدم الوحدة الوطنية وإنما تهدد وحدة الصف الوطني وتماسك الجبهة الداخلية التي تقوم بأقدس الواجبات دفاعا عن اليمن أرضا وإنسانا ضد عدوان غاشم، قتل الآلاف من المواطنين الابرياء اطفالاً ونساءً، شباباً وشيوخاً ودمر كل مقدرات الوطن المدينة والعسكرية وفرض حصاراً جائراً وشاملاً على الشعب اليمني بهدف قتله جوعاً، وانهُ من الواجب أن لايسهم أي طرف أو قوى في مضاعفة معاناة الناس وتدمير الوطن.