الصفحة الرئيسية » الواجهة » "الحفاظ على الجيش" تحمل الجهات الاستخباراتية مسئولية "التقصير" في حماية الأبرياء.. (بيان)

"الحفاظ على الجيش" تحمل الجهات الاستخباراتية مسئولية "التقصير" في حماية الأبرياء.. (بيان)

11:02 2015/01/07

صنعاء - خبر للأنباء:

دانت الهيئة الوطنية للحفاظ على القوات المسلحة والأمن في اليمن، جريمة التفجير الإرهابي لسيارة مفخخة أمام كلية الشرطة بصنعاء، يوم الأربعاء، واستهدف الطلاب المتقدمين للالتحاق بكلية الشرطة، وأدى إلى استشهاد وإصابة العشرات من الطلبة الأبرياء. وحملت الهيئة الجهات الاستخباراتية والأمنية مسئولية التقصير "الواضح والصريح" في حماية الأبرياء.

ودعت الهيئة، في بيان لها، تلقت وكالة "خبر" نسخة منه، إلى محاسبة المقصرين من الجهات المعنية بالحفاظ على أمن الوطن وسلامة أبنائه، مطالبة أجهزة الدولة وكل المعنيين القيام بواجباتهم في ملاحقة من يقفون خلف هذه الجريمة النكراء وغيرها من الجرائم الإرهابية.

نص البيان:

بيان صادر عن الهيئة الوطنية للحفاظ على القوات المسلحة والأمن

تابعت الهيئة، بألم شديد، الحادث الإرهابي الجبان، والذي حدث صباح يومنا هذا الأربعاء الموافق 7/1/2015م، وقام باستهداف الطلاب المتقدمين للالتحاق بكلية الشرطة، وأدى إلى استشهاد وإصابة العشرات من الطلبة الأبرياء.

إن الهيئة الوطنية للحفاظ على القوات المسلحة والأمن تستنكر وتدين هذا العمل الإرهابي الجبان، والذي يمثل جريمة شنعاء بحق اليمن واليمنيين، ويتنافى مع كل القيم والمبادئ الدينية والأخلاقية لشعبنا اليمني الكريم.

وإذ تجدد الهيئة الوطنية رفضها القاطع لكل أشكال العنف والتطرف والإرهاب، فإنها تستغرب من التقصير الواضح في حماية وتأمين هذه الأرواح البريئة.

وتحمل الهيئة الجهات الاستخباراتية والأمنية المسؤولية عن هذا الحادث المؤلم نتيجة تقصيرهم الواضح والصريح.

إن الهيئة الوطنية للحفاظ على القوات المسلحة والأمن وهي تجدد إدانتها الشديدة لهذا العمل الإجرامي الجبان، فإنها في ذات الصدد تطالب أجهزة الدولة وكل المعنيين القيام بواجباتهم في ملاحقة من يقفون خلف هذه الجريمة النكراء وغيرها من الجرائم الإرهابية, كما تطالب محاسبة المقصرين من الجهات المعنية بالحفاظ على أمن الوطن وسلامة أبنائه.

إن الهيئة الوطنية بكافة منتسبيها تترحم على أرواح الشهداء الأبرار الذين سقطوا في هذا العمل الإرهابي الشنيع، وتعزي أسرهم وذويهم، وتسأل الله العلى القدير أن يتغمدهم بواسع الرحمة والمغفرة، وتتمنى للجرحى الشفاء العاجل.

وتؤكد الهيئة أنها تابعت باهتمام كبير تفاصيل هذا الحادث المؤلم، وستقوم باتخاذ الإجراءات المناسبة ومتابعة كافة المستجدات.

والله الموفق،,,

صادر عن:
الهيئة الوطنية للحفاظ على القوات المسلحة والأمن
7/ 1 / 2015م