تحذير أميركي من استخدام عقار مضاد للطفيليات لعلاج «كورونا»

قالت إدارة الغذاء والدواء الأميركية (الجمعة)، إنه يجب على الناس عدم استخدام «إيفرمكتين» لمحاولة علاج أو الوقاية من فيروس كورونا. وعادة ما يستخدم الدواء لعلاج الطفيليات، مثل القمل والجرب، وفقاً لشبكة «سي إن إن».

وأوضحت الوكالة في بيان: «يبدو أن هناك اهتماماً متزايداً بعقار يُدعى (إيفرمكتين) لعلاج المصابين بـ(كوفيد - 19). غالباً ما يستخدم العقار في الولايات المتحدة لعلاج أو منع الطفيليات في الحيوانات. وقد تلقت إدارة الغذاء والدواء الأميركية تقارير متعددة عن المرضى الذين احتاجوا إلى دعم طبي وتم نقلهم إلى المستشفى بعد العلاج الذاتي بـ(إيفرمكتين) المخصص للخيول».

وأشار الإعلان إلى أن إدارة الغذاء والدواء لم توافق على «إيفرمكتين» لعلاج أو الوقاية من «كوفيد - 19» لدى البشر، وأن العقار ليس دواءً مضاداً للفيروسات.

وجاء في البيان أن «تناول جرعات كبيرة من هذا الدواء أمر خطير ويمكن أن يتسبب في أضرار جسيمة»، مشيراً إلى أنه حتى مستويات «الإيفرمكتين» المعتمدة لاستخدامات أخرى يمكن أن تتفاعل مع أدوية معينة.

وقالت إدارة الغذاء والدواء، «في حال تناول جرعة زائدة من (إيفرمكتين)، يمكن أن يسبب ذلك الغثيان والقيء والإسهال وانخفاض ضغط الدم وردود الفعل التحسسية (الحكة والشرى) والدوخة والرنح (مشاكل في التوازن) والنوبات والغيبوبة وحتى الموت».

يأتي هذا الإعلان بعد يوم واحد فقط من بحث جديد نُشر في المجلة الطبية «جاما»، وجد أن «إيفرمكتين» لا يبدو أنه «يقلل بشكل كبير» الوقت اللازم لتحسن الأعراض بين مرضى «كورونا».

في يناير (كانون الثاني)، قالت لوحة إرشادات العلاج التابعة للمعاهد الوطنية للصحة إنه لا توجد بيانات كافية للتوصية بالعقار لعلاج المصابين بالفيروس.

ويعتبر الدواء رخيصاً بخصائص مضادة للالتهابات، ويبدو أنه يمنع الفيروس من التكاثر في الدراسات المعملية - ولكن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد كيفية تفاعل الدواء مع «كوفيد - 19» في الحياة الواقعية.