الصفحة الرئيسية » أخبار وتقارير » مقتل امرأة واختفاء طفل بعد يوم من العثور على جثة آخر قتل خنقاً وحرقاً بإب

مقتل امرأة واختفاء طفل بعد يوم من العثور على جثة آخر قتل خنقاً وحرقاً بإب

12:21 2019/11/22

إب - خبر للأنباء:

تتعرض الطفولة لانتهاكات واسعة في مناطق الحوثيين، كما أن النساء يعانين بسبب المليشيا الحوثية الموالية لإيران، حيث، أفادت مصادر محلية في محافظة إب، وسط اليمن، الخميس 21 نوفمبر /تشرين الثاني 2019، بمقتل امرأة في الشعر بعد يوم واحد من العثور على جثة طفل قتل خنقاً وحرقاً.

وقالت المصادر، إن امرأة قتلت برصاص مسلح في قرية "الضيعة" بمديرية الشعر شرق محافظة إب.

ويأتي هذا بعد يوم واحد من العثور على جثة طفل قتل وبصورة وحشية خنقا وحرقا، وسط فوضى أمنية عارمة تضرب مختلف مديريات المحافظة الخاضعة لسيطرة المليشيا الحوثي.

وبخصوص تطورات قضية الطفل، يحيى القيفي، كشفت المصادر عن مطالبات واسعة في محافظة إب بسرعة محاكمة ومحاسبة الجناة الذين خطفوا وقتلوا الطفل "القيفي" بمديرية الشعر شرق إب بعد اختفائه الشهر الماضي في ظروف غامضة في ظل فوضى أمنية راح ضحيتها الكثير من أبناء المحافظة خصوصا الأطفال.

وبينت المصادر، أن خاطفي الطفل "يحيى القيفي" كانوا يطالبون بفدية مالية من والد وأسرة الطفل، في الوقت الذي تم إبلاغ الجهات الأمنية بالمديرية والخاضعة لسيطرة المليشيا، والتي لم تحرك ساكنا جراء مناشدة الأب وأسرة الطفل لإنقاذ طفلهم المختطف.

وتحدثت المصادر، أن الذي عثر على جثمان الطفل هو والده في بيت مهجور، في الوقت الذي تدعي الأجهزة الأمنية الخاضعة لسيطرة المليشيا أنها عثرت عليه، في واحدة من صور الكذب التي تمارسها المليشيا وتعتبر ذلك أنها حققت إنجازا أمنيا في الوقت الذي تعرف الجناة من قبل وتم إبلاغها بهم وبمطالبهم.

وفي السياق، قالت المصادر، إن طفلا آخر يدعى "مشير أحمد حمود الورد" اختفى بقرية "ضبرين" العبس بمديرية الشعر، في ظروف غامضة.

ويأتي هذا بعد أيام من اختفاء الطفل "يحيى القيفي" والذي عثر عليه قتيلاً وعليه آثار تعذيب مروعة ووحشية، وسط انتهاكات واسعة تتعرض لها الطفولة بمحافظة إب الخاضعة لسيطرة المليشيا.