الصفحة الرئيسية » شؤون دولية » بعد زيارة ناجحة للرياض... بوتين يغادر إلى الإمارات

بعد زيارة ناجحة للرياض... بوتين يغادر إلى الإمارات

02:55 2019/10/15

الرياض - خبر للأنباء:

بعد زيارته الناجحة إلى السعودية، يغادر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الرياض، الاثنين، متوجهاً إلى أبوظبي، وسيبحث خلال الزيارة مع الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، علاقات التعاون الثنائي بين البلدين، وآليات تنميتها، وتعزيزها في المجالات المختلفة، إضافة إلى مجمل التطورات على الساحتين الإقليمية والدولية، والقضايا والملفات ذات الاهتمام المشترك.

وذكرت وكالة الأنباء الإماراتية (وام)، أن زيارة بوتين إلى الإمارات تأتي في إطار الشراكة الاستراتيجية التي وقعها البلدان خلال شهر يونيو (حزيران) العام الماضي، لتعزيز التعاون والتنسيق المشترك في مختلف القطاعات الحيوية.

وترغب روسيا في زيادة استثماراتها المشتركة مع الإمارات من 2.3 مليار دولار إلى 7 مليارات دولار، وفقاً لما ذكره مسؤول في وقت سابق من الأسبوع الحالي، في الوقت الذي ارتفع حجم التبادل التجاري بين البلدين بنهاية عام 2018، بنسبة 21 في المائة، مقارنة بعام 2017، وذلك بقيمة 3 مليارات دولار.

كان الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي، ترأس أعمال الدورة التاسعة من اللجنة المشتركة بين الإمارات وروسيا، وقال: «تتسم اللجنة بأهمية استثنائية كونها تسبق زيارة تاريخية للرئيس فلاديمير بوتين، رئيس روسيا، للإمارات، التي تعكس عمق العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية والعلمية».

من جانبه، قال سهيل المزروعي وزير الطاقة والصناعة، إن زيارة الرئيس فلاديمير بوتين، رئيس روسيا، إلى الإمارات، تجسد قوة الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين البلدين، وتعزز التعاون بينهما في القطاعات الحيوية.

وقال المزروعي إن خريطة التعاون المشترك بين الإمارات وروسيا تشمل العديد من القطاعات الحيوية، لا سيما قطاعات الطاقة والصناعة والطاقة النووية السلمية، مشيراً إلى أن هناك تعاوناً بين البلدين لشراء «الوقود النووي» الروسي، وذلك في إطار برنامج الإمارات السلمي للطاقة النووية.

وأشار إلى اهتمام الشركات الروسية العاملة في مجال النفط والغاز بالاستثمار في السوق الإماراتي قريباً، ولعب دور مهم في نقل التقنيات والتكنولوجيا الروسية إلى الدولة، والاستفادة من الفرص الواعدة المقدمة من دولة الإمارات في هذا القطاع الحيوي، وهو ما يفتح المجال لزيادة الاستثمارات بمختلف القطاعات في البلدين.

وأشاد وزير الطاقة والصناعة بدور روسيا الكبير في إنجاح الاتفاق بين دول منظمة «الأوبك» وحلفائها، وهو ما يعرف بـ«أوبك +»، لكبح الزيادة المفرطة في إنتاج النفط، التي أسهمت في موازنة العرض والطلب، وتحقيق الاستقرار في سوق النفط العالمي، مشيراً إلى أن استثمارات مبادلة للبترول في قطاع النفط الروسي تزيد عن 300 مليون دولار، بالتعاون مع الصندوق الروسي للاستثمار المباشر التابع للحكومة الروسية، حيث تم تأسيس مشروع مشترك مع شركة «غازبروم نفط» لتطوير عدد من حقول النفط في منطقتي تومسك وأومسك في غرب سيبيريا، ما يعكس التطور الملموس في الشراكة والتعاون بين الجانبين نحو آفاق أرحب.