الصفحة الرئيسية » أخبار وتقارير » إب.. انتشار واسع لعصابات النهب والسرقات على صلة بمليشيات الحوثي

إب.. انتشار واسع لعصابات النهب والسرقات على صلة بمليشيات الحوثي

12:43 2019/09/18

إب - خبر للأنباء - خاص:

أفادت مصادر محلية في محافظة إب، وسط اليمن، الثلاثاء 17 سبتمبر /أيلول 2019، بانتشار واسع وبأعداد مهولة لعصابات السرقة والنهب والسطو بمختلف المناطق التابعة للمحافظة، مبينة أن هذه العصابات تجمعها علاقات وثيقة بجماعة الحوثي.

وقالت المصادر لوكالة خبر، إن مليشيا الحوثي نهبت أربعة ملايين ريال من شركة الحزمي للصرافة فرع حزم العدين بمركز المديرية تحت مبرر أنها من العملة الجديدة.

وفيما تؤكد مصادر مطلعة، أن المليشيا نهبت الأموال ذات الطبعة الجديدة على التجار وأعادت استخدامها في السوق لحاجات قياداتها ومن ثم تمارس ابتزاز ونهب الأموال تحت مبرر أنها من الطبعة الجديدة.

ووفق المصادر، تنتشر عصابات السرقات والسطو على أموال وممتلكات المواطنين بعدد من البلدات والمناطق بمختلف مديريات محافظة إب وسط فوضى أمنية تشهدها المحافظة الخاضغة لسيطرة المليشيا الحوثية.

وأشارت المصادر إلى وجود علاقات وثيقة بين مليشيا الحوثي وعصابات السرقات والسطو على الممتلكات والأموال وإبقاء تلك العصابات تعمل دون رقيب أو حسيب أو تحريك أي ساكن للجهات الأمنية الخاضعة لسيطرة المليشيا الإنقلابية.

وتحدثت نساء في إب عن انتشار عصابات النشل والسرقات في عدد من شوارع مدينة إب في ظل فوضى أمنية تضرب المحافظة.

وكشفت المصادر ذاتها، عن سرقة عدد من منازل المواطنين بمدينة إب بينها منزل المواطن عبدالسلام مطيع محمد العقاب.

كما اشتكى مواطنون من عصابات التقطع والسرقات في مدينتي يريم والقاعدة وآخرون اشتكوا من عصابات السرقات في شارع الثلاثين غرب مدينة إب.

وفي المدينة عاصمة المحافظة، قالت المصادر إن سيارة مواطن سرقت من وسط مدينة إب بعد أيام من سرقة سيارة أخرى وسرقة عدد من الدراجات النارية بالمدينة.

وكشف طالب في جامعة إب عن وجود عصابة محترفة لعملية السرقات في مدينة إب تمارس السرقات والسطو في وضح النهار ودون أي محاسبة من الجهات الأمنية الخاضعة لسيطرة المليشيا.

ووفقاً للطالب فإنه تعرض لسرقة وسطو مبلغ خمسة آلاف ريال سعودي وعشرين ألف ريال يمني استلمها من أحد محلات الصرافة لإيصالها إلى أحد أبناء قريته، فيما كانت عصابة السرقات له بالمرصاد.

وأشار الطالب إلى أنه بصدد ترك الدراسة لسداد ما تعرض من سرقة وسطو لمبلغ يراه كبيراً عليه "خمسة آلاف ريال سعودي" وهو طالب جامعي لا يمكن أن يواصل دراسته، حد قوله.. ويقول بأنه سيبحث عن أي عمل كي يقوم بسداد المبلغ الذي سُرق منه.