الصفحة الرئيسية » شؤون دولية » «رامبو» روسي «يختبئ» في إدلب

«رامبو» روسي «يختبئ» في إدلب

02:11 2019/08/18

الشرق الأوسط
بعد موجات المقاتلين من المرتزقة التابعين لـ«جيش فاغنر»، والذين لم تعترف موسكو بوجودهم في سوريا إلا بعدما قتل مئات منهم أثناء محاولتهم السيطرة على مواقع نفطية العام الماضي، جاء دور «الناشطين الحقوقيين» الروس الذين يقتحمون الصعاب، ويعبرون خطوط المواجهة التي تشهد معارك ضارية من أجل الوصول إلى إدلب؛ المدينة المحاصرة بقوات النظام براً والطيران الروسي جواً، ليحاولوا «إنقاذ» أشخاص لم يتم حتى تحديد هويتهم على وجه الدقة من جانب أي طرف.
 
«رامبو» الروسي الذي يتخذ شكل المدافع عن حقوق الإنسان، هو أوليغ ميلنيكوف الذي يرأس منظمة غير مسجلة رسمياً في روسيا، تحمل اسم «البديل»، ولم يكن معروفاً لدى أحد من السوريين ولا عند الغالبية العظمى من الروس، ولم يذكر أي طرف اسمه سابقاً، حتى أيام قليلة ماضية، عندما تناولت وكالات أنباء حكومية روسية فجأة نبأ «اختفائه» بعد وصوله بقليل إلى مشارف إدلب.
 
يحيط غموض بشخصية الرجل، كما يحيط الغموض بقصته، والمعلومات القليلة المتوافرة عنه وعن «مهمته السرية» في إدلب لا تكشف تفاصيل بقدر ما تدفع إلى طرح أسئلة متزايدة. وكانت صحف روسية أفادت بأن ميلنيكوف وصل ليلة الأربعاء قبل الماضي (قبل أسبوع) إلى مشارف مدينة إدلب، في إطار زيارة هدفت إلى «إنقاذ أطفال» لمقاتلين من أصول روسية ينشطون في تلك المنطقة. ووفقاً للمعطيات، فإن الاتصالات انقطعت مع ميلنيكوف، في اليوم التالي، وغاب عن جلستي تواصل هاتفي كانتا مخططتين معه بهدف التأكد من سلامته، مما دفع إلى الإعلان عن اختفائه.
 
وأشار المسؤول في منظمة «البديل» مكسيم فاغانوف إلى عدم توافر معلومات عن مكان أو توقيت اختفاء ميلنيكوف الذي «ربما يكون تعرض للاختطاف أو القتل فور وصوله إلى المنطقة»، فيما أدرك زملاؤه أنه اختفى بعد مرور أكثر من 9 ساعات على وصوله إلى المنطقة.
 
ولم تعلق الأجهزة الأمنية المختصة في روسيا على الحادث، كما لم يصدر تعليق عن المستوى العسكري الروسي في سوريا. والمعلومات المتوافرة عن منظمة «البديل» تزيد من الغموض حول الحادث، فهي تخصصت في السنوات السابقة في عمليات إنقاذ «عبيد العمل» في عدد من الأقاليم الروسية، وهم العمال الذين يتم احتجازهم في ظروف قاسية وإجبارهم على القيام بأعمال الإنشاءات ونشاطات أخرى من دون مقابل.
 
كما شارك ناشطوها في إنقاذ المهاجرين من روسيا ورابطة الدول المستقلة من «العبودية العائلية» في مناطق مختلفة. لكنها أعلنت فجأة قبل شهور عن «انتقالها إلى العمل في منطقة الشرق الأوسط» وأعلنت أن لديها «طلبات للبحث عن أطفال تم اختطافهم من جانب أزواج من المنطقة ونقلهم إلى البلدان العربية».
 
لم تتضح تفاصيل حول أسباب وتوقيت انتقال نشاط هذه المنظمة إلى سوريا، لكن فاغانوف تحدث عن مهام متعددة بينها البحث عن «مفقودين بقوا في مناطق خارجة عن سيطرة الحكومة السورية».
 
تبدو المعلومات التي قدمت عن اختفاء «الناشط» لافتة، فهو اختار توقيتاً سيئاً، إذا صحت الرواية، لـ«اقتحام» إدلب وإنقاذ بعض من فيها. وليس مفهوماً كيف كان ينوي القيام بهذه المهمة من دون تنسيق مع السلطات العسكرية الروسية أو مع قوات النظام المحيطة بالمنطقة. لكن الإثارة الكبرى جاءت مع عودة ميلنيكوف إلى الأضواء، أول من أمس، عندما أعلن رفاقه في المنظمة غريب الأطوار، أنه «مختبئ» في مكان ما من إدلب، خوفاً من قيام المسلحين بقتله، ورغم أن هذا الخبر نقلته وكالة أنباء «نوفوستي» الحكومية، فإنها لم تقدم معطيات تفيد بالطريقة التي تبين بها رفاقه أنه «مختبئ في مكان سري خاضع لسيطرة المسلحين»! واكتفت بالإشارة إلى أنه «دخل إلى إدلب برفقة مجموعة صديقة من نشطاء حقوق الإنسان، واختفى هناك، ولا يزال على قيد الحياة». وكي تزيد من مستوى «البهارات» في الخبر كان لا بد من الإعلان عن أن ميلنيكوف «يختبئ من المسلحين الذين أعلنوا جائزة مقابل معلومات عن مكان وجوده».
 
وأشار الخبر إلى أن الوصول إلى هذه المنطقة (حيث يختبئ) صعب جداً، والخروج منها شبه مستحيل، وتابع أنه «إذا كان أوليغ يختبئ في شقة سرية، فمعنى ذلك أن واحداً من الأهالي يخفيه. لكن هؤلاء الناس لا يستطيعون نقله إلى أراض تسيطر عليها السلطات، فالمجازفة كبيرة جداً، لا سيما أن ثمة جائزة أعلنت مقابل الإبلاغ عنه». وليس المهم أن المعطيات المقدمة لا توضح ما الجهات التي أعلنت عن جائزة، وهل تتابع «جبهة النصرة» مثلاً تحركات الناشط الروسي الذي ظهر فجأة في إدلب؛ وتخشى منه لدرجة أن تعلن عن جائزة لمن يدلي بمعلومات عن مكان وجوده؟ المهم في الأخبار المتداولة أنها تبدو موجهة إلى الداخل الروسي أكثر من أن تكون قصة ناشط حقوقي ذهب ليدافع عن حقوق الإنسان في إدلب في هذه الظروف بالذات.
 
وتعلن منظمة «البديل» أن هدف نشاطها هو مكافحة الرق المعاصر بكل أشكاله. وتقول المنظمة إنها ساهمت، منذ عام 2011، في تحرير أكثر من 1.3 ألف شخص. وفي سوريا، قالت «البديل» إن رئيسها ذهب للبحث عن مواطنين روس مفقودين وكذلك عن المسؤولين عن اختطاف السائح الروسي، قسطنطين جورافليوف، الذي كان أسيراً لدى المسلحين في الفترة ما بين عامي 2013 و2016.
 
تم إطلاق منظمة «البديل» في عام 2011 واكتسبت شهرة واسعة بعد نجاحها في إنقاذ «عبيد العمل» من مصانع الطوب في داغستان، و11 مهاجراً عملوا بشكل إجباري في إحدى منشآت العاصمة الروسية، ووفقاً لبيانات المنظمة؛ فقد ساهمت في إنقاذ أكثر من ألف شخص حتى العام الماضي وقعوا في ظروف صعبة. لكن شبهات أحاطت بنشاط هذه المنظمة؛ إذ رفضت السلطات القانونية الروسية تسجيلها منظمةً اجتماعيةً، وواجه ناشطوها اتهامات بدعم «الهجرة غير الشرعية». وفي العام الماضي تم حظر نشاط المجموعة على شبكات التواصل الاجتماعي في روسيا بعد اتهامها بالتحايل. وآثار الإعلان عن ظهور رئيس هذه المجموعة في سوريا ثم عن «اختفائه» المفاجئ، ورواية ملاحقته من قبل «إرهابيين عرضوا جوائز مقابل رأسه»، مزيداً من الغموض حول نشاط المجموعة.