الصفحة الرئيسية » شؤون دولية » تصاعد التوتر بين لندن وطهران وشرطة جبل طارق توقف قبطان ناقلة نفط إيرانية

تصاعد التوتر بين لندن وطهران وشرطة جبل طارق توقف قبطان ناقلة نفط إيرانية

09:55 2019/07/12

ناقلة النفط الإيرانية "غريس 1" في جبل طارق - 10 يوليو/ تموز 2019 رويترز/ أرشيف

خبر للانباء - وكالات:
في تصاعد للتوتر بين لندن وطهران، أعلنت شرطة جبل طارق الخميس توقيف قطبان ناقلة النفط الإيرانية التي احتجزتها السلطات في تلك المنطقة الأسبوع الماضي. يأتي ذلك غداة اتهام بريطانيا لإيران بمحاولة منع ناقلة نفط بريطانية من عبور مضيق هرمز الأربعاء، ما اضطر البحرية الملكية للتدخل لمساعدتها.
 
وسط تصاعد التوتر بين لندن طهران، أعلنت شرطة جبل طارق الخميس توقيف قبطان ناقلة النفط الإيرانية "غريس1" التي احتجزتها سلطات هذه المنطقة البريطانية الخميس الفائت، إضافة الى مساعده، وذلك غداة اتهامات بريطانية لإيران بمحاولة اعتراض إحدى سفنها في مضيق هرمز.
 
والضابط ومساعده هنديان ويجري الاستماع إليهما حاليا في مقر شرطة جبل طارق، وفق بيان للشرطة، وهما متهمان بانتهاك العقوبات على سوريا.
 
إيران تصف احتجاز السفينة "بالقرصنة"
 
وأضافت الشرطة في بيانها أن توقيفهما تم الخميس بعد "عملية تفتيش للسفينة جرى خلالها ضبط مستندات وأجهزة الكترونية ومعاينتها".
 
وأوقفت شرطة وجمارك جبل طارق التابعة للبحرية الملكية البريطانية سفينة "غرايس 1" التي يبلغ طولها 330 مترا وبإمكانها نقل مليوني برميل نفط، في 4 تموز/يوليو.
 
وتقول سلطات جبل طارق إن شحنة النفط كانت في طريقها إلى سوريا، في انتهاك للعقوبات الأوروبية على دمشق.
 
وحصلت السلطات على قرار بالتحفظ على الناقلة لمدة 14 يوما، أي حتى 19 تموز/يوليو. ويمكن تمديد التحفظ لمدة 90 يوما.
 
ونفت إيران التي وصفت ما جرى بـ"القرصنة"، أن تكون الناقلة متجهة إلى سوريا. وحذر مسؤول كبير في الحرس الثوري الخميس من أن واشنطن ولندن "ستندمان" على احتجاز ناقلة النفط الإيرانية.
 
البحرية الملكية تدخلت لمساعدة ناقلة نفط بريطانية إثر محاولة عرقلتها من قبل سفن إيرانية
 
يأتي ذلك غداة اتهامات بريطانية لإيران بمحاولة عرقلة مرور ناقلة بريطانية في مضيق هرمز الأربعاء، وهو ما نفته طهران.
 
وقال الناطق البريطاني الخميس في بيان "خلافا للقانون الدولي، حاولت ثلاث سفن إيرانية منع مرور السفينة التجارية +بريتش هيريتيج+ في مضيق هرمز"، مشيرا الى أن البحرية الملكية اضطرت للتدخل لمساعدة ناقلة النفط هذه التي تملكها "بريتش بتروليوم شيبينغ" فرع النقل النفطي لمجموعة "بريتش بتروليوم".
 
وأوضح أن الفرقاطة "+اتش ام اس مونتروز+ اضطرت للتموضع بين السفن الإيرانية و+بريتش هيريتيج+ وإطلاق تحذيرات شفهية على السفن الإيرانية التي عادت أدراجها بعد ذلك". وتابع الناطق "نحن قلقون من هذا العمل ونواصل حث السلطات الإيرانية على تخفيف حدة التوتر في المنطقة".
 
واشنطن تدرس توفير حماية عسكرية للسفن العابرة لمياه الخليج
 
وردا على حادث مضيق جبل هرمز، أعلن البنتاغون الخميس إنه يدرس تأمين مواكبة عسكرية للسفن التي تبحر الخليج.
 
وقال الجنرال مارك ميلي المرشح لتولي رئاسة هيئة الأركان الاميركية المشتركة إن للولايات المتحدة "دورا حاسما" في ضمان حرية الملاحة في الخليج، وإن واشنطن تسعى لتشكيل تحالف "بشأن تأمين مواكبة عسكرية وبحرية للشحن التجاري".
 
وأضاف خلال جلسة للجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ "أعتقد أن ذلك سيتبلور في الأسبوعين المقبلين".
 
وتزايد التوتر في الأسابيع الأخيرة في منطقة الخليج العربي مع دوامة من الحوادث بينها هجمات لم يعرف مصدرها ضد ناقلات نفط وتدمير إيران لطائرة من دون طيار أمريكية.