الصفحة الرئيسية » محليات » استقبل المعتقلة المفرج عنها "ذكرى".. محافظ الحديدة: الحوثيون يدعون الفضيلة وهم أقرب إلى الرذيلة

استقبل المعتقلة المفرج عنها "ذكرى".. محافظ الحديدة: الحوثيون يدعون الفضيلة وهم أقرب إلى الرذيلة

05:22 2019/02/12

عدن - خبر للأنباء:

استقبل محافظ الحديدة الدكتور الحسن علي طاهر بمكتبه في العاصمة المؤقتة عدن، الثلاثاء 12 فبراير/شباط 2019، المعتقلة المفرج عنها من سجون الحوثيين، ذكرى سعيد عبدالله، والتي تم اعتقالها أثناء مزاولتها مهنتها ضمن إحدى المنظمات الإنسانية في المحافظة.

وأكد محافظ المحافظة الدكتور طاهر، أن المليشيات الانقلابية تدعي الفضيلة وهي في الحقيقة أقرب إلى الرذيلة من خلال الأعمال التي يقومون بها من اختطافات وهمجية طالت حتى النساء، دون مراعاة الأعراف والقيم الاجتماعية اليمنية.

وثمن الدكتور طاهر، الجهود الكبيرة التي قام به أعضاء الوفد الحكومي الذين أصروا على متابعة ملف الأسيرة ذكرى، حتى تم الإفراج عنها ووصولها إلى مقر إقامة اللجنة الأمنية المكلفة بإعادة الانتشار في محافظة الحديدة.

وأشار المحافظ، إلى أن الأسيرة تنعم الآن بالحرية والسلام بعد أن تم إخراجها من قبضة الحوثيين الذين نكتشف في كل وقت الأعمال الدنيئة التي يقومون بها تجاه المواطنين من أبناء محافظة الحديدة والمحافظات الأخرى التي تقبع تحت ظلمهم وسيطرتهم.

من جانبه استعرض عضو لجنة إعادة الانتشار العميد أحمد الكوكباني، الدور الذي لعبه أعضاء الوفد الحكومي وجهود الأشقاء في التحالف العربي الداعم للشرعية مع الفريق المفوض من الميليشيات الانقلابية، للإفراج عن الأسيرة ذكرى بعد مرور قرابة الشهرين على اختطافها، مؤكداً موقف الحكومة الجاد في حل ملف المعتقلين والأسرى في سجون المليشيات الانقلابية وتعامله الإيجابي مع كل ما من شأنه تخفيف المعاناة الإنسانية لليمنيين والوصول إلى حل ينهي الانقلاب ويعيد الدولة ومؤسساتها.

وتحدثت الأسيرة المفرج عنها ذكرى سعيد عن سوء المعاملة التي تعرضت لها أثناء فترة اعتقالها في السجون الحوثية، مبينة أنها تلقت معاملة لا إنسانية، ابتداءً من خطفها دون مسوغ قانوني وبدون أي تهمة أو عقوبة سوى أنها تعمل في منظمة دولية.

وثمنت ذكرى الجهود الكبيرة التي قام بها الفريق الحكومي في لجنة إعادة الانتشار لإخراجها من السجون الحوثية، مطالبة بتحرك فعلي من الجميع، ومواصلة العمل والضغط الدولي لإخراج المعتقلات والسجينات الموجودات في السجون الحوثية.