الصفحة الرئيسية » محليات » الامم المتحدة تعرب عن قلقها بشأن عدم مقدرتها الوصول الى مطاحن البحر الاحمر في الحديدة عقب منعها من قبل المليشيا

الامم المتحدة تعرب عن قلقها بشأن عدم مقدرتها الوصول الى مطاحن البحر الاحمر في الحديدة عقب منعها من قبل المليشيا

08:53 2019/02/07

الأمم المتحدة - خبر للانباء:

أعرب مارك لوكوك وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية عن القلق البالغ بشأن عدم قدرة الأمم المتحدة، منذ سبتمبر/أيلول 2018، على الوصول إلى مطاحن البحر الأحمر في الحديدة والتي يوجد بها حبوب تكفي لإطعام 3.7 مليون شخص لمدة شهر.

وقال لوكوك إن كميات الحبوب تلك مخزنة في صوامع في مطاحن البحر الأحمر منذ أكثر من 4 أشهر وقد تتعرض للتلف، فيما يشرف نحو 10 ملايين شخص في أنحاء اليمن على المجاعة.

وكانت مليشيا الحوثي الارهابية قصفت، الخميس 24 يناير/كانون الثاني 2019، شركة مطاحن البحر الأحمر الواقعة شرق مدينة الحديدة بعدد من قذائف الهاون، ما أسفر عن احتراق إحدى الصوامع وإتلاف كميات كبيرة من مادة القمح.
وفي بيان صحفي قال لوكوك إن أحدا لا يكسب من ذلك الوضع، ولكن ملايين الجوعى يعانون.

وقد تعرضت، الشهر الماضي، صومعتان للقصف بقذائف هاون سقطت في مجمع المطاحن الموجود في منطقة تسيطر عليها حكومة اليمن. وقد دمرت النيران، الناجمة عن القصف، كمية من الحبوب يُرجح أنها تكفي لإطعام مئات الآلاف لمدة شهر.

وشدد منسق الأمم المتحدة للإغاثة الطارئة على الضرورة الملحة للوصول إلى المطاحن، مع مرور الوقت وزيادة مخاطر تلفها.

وذكر البيان الصحفي أن اقوات الحوثيين رفضت حتى اليوم السماح للأمم المتحدة بعبور الخطوط الأمامية إلى المناطق التي تسيطر عليها الحكومة للوصول إلى المطاحن، وأرجعت القوات ذلك إلى مخاوف أمنية.

وقال لوكوك إن المناقشات متواصلة مع كل الأطراف بهذا الشأن، وأعرب عن تقديره للجهود الحقيقية التي بذلتها كل الأطراف لإيجاد حل.

وحث كل الأطراف، وخاصة الجماعات الموالية لأنصار الله، على التوصل إلى اتفاق وتيسير الوصول إلى المطاحن خلال الأيام المقبلة.

وقال إن الأمم المتحدة وشركاءها في المجال الإنساني يوسعون نطاق عملهم للوصول إلى 12 مليون شخص بالمساعدات الغذائية الطارئة، بما يزيد بنسبة 50% عن أهداف عام 2018.

وقد وصل برنامج الأغذية العالمي في شهر ديسمبر/كانون الأول إلى أكثر من 10 ملايين شخص بما يمثل إنجازا غير مسبوق.

وقال مارك لوكوك "يمكننا أن ننقذ عددا هائلا من الناس، معظمهم في مناطق خاضعة لسيطرة الحوثيين، ولكننا بحاجة إلى مساعدة أكبر من السلطات التي تسيطر على تلك المناطق."

يذكر ان المليشيات الحوثية رفضت توزيع المواد الإغاثية الموجودة في مطاحن البحر الأحمر بمدينة الحديدة غربي اليمن.

وأكد مصدر مطلع أن المليشيات الحوثية منعت صباح الثلاثاء وصول فريق من الأمم المتحدة برئاسة كبير ضباط الارتباط إلى مطاحن البحر الأحمر.