الصفحة الرئيسية » منوعات » أوائل البشر عاشوا في «الجزيرة العربية الخضراء»

أوائل البشر عاشوا في «الجزيرة العربية الخضراء»

01:44 2018/11/30

خبر للانباء - وكالات:

عثر العلماء في رمال الصحراء العربية مترامية الأطراف على أدلة تشير إلى ماضي شبه الجزيرة العربية الأكثر خضرة ورطوبة من الآونة الراهنة.... وترسم الحفائر الكثيرة للأفيال والغزلان والنمور المنقرضة مشهداً مختلفاً تماماً لفترة ما قبل التاريخ يعكس منطقة تحظى بالازدهار النباتي من حشائش السافانا التي تتخللها مواقع السقاية المتعددة

- البشر الأوائل

والآن؛ عثر العلماء على ما يعتقدون أنه دليل على نشاط يرجع إلى أقربائنا من البشر الأوائل، الذين عاشوا في هذه المنطقة القديمة قبل ما بين 300 و500 ألف عام. وإذا تأكدت النتائج، فمن شأن الرقاقات الحجرية وعظام الحيوانات المكتشفة حديثا أن تكون أدلة ثابتة على أن البشر الأوائل (أو الأعضاء المنقرضين من جنس «الهومو» وهم على الأرجح ليسوا من جنس البشر الحاليين) كانوا موجودين في شبه الجزيرة العربية قبل نحو مائة ألف عام عما هو مسجل ومعروف.

وتشير النتائج، التي نشرت في مجلة «نتشر إيكولوجي آند إيفولوشن»، إلى أن البشر الأوائل لم يكونوا في حاجة إلى الاضطلاع بأي عمليات للتكيف التطوري قبل أن يغامروا بمغادرة المراعي الأفريقية الوافرة والانتقال إلى براري شبه الجزيرة العربية القديمة.

ويقول مايكل بتراغليه، عالم الآثار وأحد مؤلفي الدراسة من «معهد ماكس بلانك لعلوم التاريخ البشري»: «مع اتساع رقعة السافانا، ازداد انتشار البشر في تلك المرحلة كذلك».

وعكف الباحث بتراغليه على دراسة المنطقة الصحراوية القاحلة اليوم باحثا عن دليل على «شبه الجزيرة العربية الخضراء» خلال السنوات العشر الماضية. ورغم أن شبه الجزيرة العربية تعد منطقة ربط أساسية بين أفريقيا وأوراسيا، فإن الهجرات البشرية عبر شبه الجزيرة العربية لم تنل نصيبها من الدراسة، ناهيكم بإقليم المشرق. ولفترة من الزمن، كان المعتقد الشائع أن المنطقة قاحلة للغاية لدرجة يصعب معها عبورها بالنسبة للبشر الأوائل.

بيد أن النتائج الحديثة ساهمت في تغيير هذا السرد؛ إذ إنها تشير إلى أن المنطقة ربما قد مرت بدورات متتالية من الجفاف المائي والخصوبة والازدهار النباتي. وفي أبريل (نيسان) الماضي، ذكر الباحثون من فريق بتراغليه عثورهم على عظام أصبع بشري يرجع تاريخها إلى نحو 90 ألف عام في الصحراء، كما تمكن الفريق البحثي من تحديد بقايا بحيرات جافة قديمة ترجع إلى 10 آلاف عام في قلب التاريخ، وذلك باستخدام صور الأقمار الصناعية.

- حفائر ورقاقات

وقبل بضع سنوات، تمكن الباحث بتراغليه وفريقه من استعادة حفريات كثير من الثدييات (اللبائن) العربية المنقرضة من أحد المواقع في صحراء النفود بالمملكة العربية السعودية. وبفحصها تحت المجهر، تم الكشف عن عظم لضلع بشرية تعرضت للقطع بواسطة آلة حادة.

يقول ماثيو ستيوارت، طالب الدكتوراه من نيو ساوث ويلز في سيدني: «لا أعتقد أنني أدركت أهمية الأمر بعد. فلم أدرك أن هذا سوف يُعد دليلا على أقدم شخصيات عاشت في شبه الجزيرة العربية حتى الآن، وأنه لم يعثر أحد على شيء من هذا القبيل من قبل».

وإلى جانب الحفائر ذات العلامات المميزة، عثر الفريق البحثي كذلك على رقاقات حجرية، ومخلفات ناتجة عن صناعة الأدوات الحجرية في الموقع. وأردف الباحث سيتورات يقول: «أضاف اكتشاف الأدوات الحجرية الزخم المنتظر في تلك المسألة؛ إذ إنها أثبتت بالأدلة أن البشر الأوائل من قاطني تلك المناطق قد استخدموا هذه الأدوات في غرض من الأغراض».

كما تمكن الفريق البحثي من جمع أكثر من 20 «سناً من الأسنان المتحجرة» من الموقع نفسه تعود إلى حيوانات تقتات على الأعشاب، مثل الغزلان والأفيال والخيول القديمة. وعكف باتريك روبرتس، عالم الآثار من «معهد ماكس بلانك» وكبير مؤلفي الدراسة المذكورة، على تحليل مادة المينا في الأسنان المكتشفة مقابل بيانات الكربون والأكسجين والنظائر.

ومن المعروف علميا أن مينا الأسنان تنمو بمعدل تدريجي على غرار الحلقات الدائرية في جذوع الأشجار، ومن ثم فهي تمنحنا بُعدا مهما للتغييرات الجارية خلال فترة من الفترات الزمنية. وتوفر بصمات نظائر الكربون البيانات بشأن النظام الغذائي لدى الحيوانات التي تقتات على العشب، في حين تعكس نظائر الأكسجين مصدر المياه بالنسبة لتساقط الأمطار، ومستويات الرطوبة، ودرجات الحرارة.

وأظهر تحليل الدكتور روبرتس أنه كان للثدييات القديمة نظام غذائي من النباتات المتوافرة في الأراضي العشبية، مما يشير إلى أن هطول الأمطار، حيث كانت تعيش الثدييات، حدث خلال الموسم الدافئ. وأشارت نظائر الأكسجين إلى أن الظروف الطبيعية كانت أكثر رطوبة في تلك المنطقة آنذاك.

وفي الآونة الراهنة، يقول الفريق البحثي إن حفريات الموقع قد يرجع تاريخها إلى 500 ألف عام. ذلك أن أقدم الأدلة المعروفة على وجود الإنسان العاقل ترجع إلى 300 ألف عام في المغرب، ولا يعتقد العلماء أن البشر الأوائل الذين خلفوا هذه العلامات والحفريات كانوا من البشر العاقلين. وهذا يعني أن البشر الأوائل الذين غادروا أفريقيا عبر شبه الجزيرة العربية لم يكونوا في حاجة إلى التأهل البيولوجي لمواجهة البيئات الأكثر قسوة من التي كانوا يعيشون فيها من قبل.

ويقول الدكتور روبرتس أخيرا: «عاين البشر الأوائل ظروفا طبيعية في شبه الجزيرة العربية قديما تشبه إلى حد كبير ما نعرفه عن السافانا في شرق أفريقيا اليوم. ولم يكونوا يتفرقون عبر الصحراء بلا غرض. بل نعتقد أنها كانت مجرد مرحلة من مراحل توسع النطاق الجغرافي بالنسبة إليهم».