الصفحة الرئيسية » ترجمات » مجلة امريكية: اسلحة ايران للحوثيين تهدد الملاحة الدولية

مجلة امريكية: اسلحة ايران للحوثيين تهدد الملاحة الدولية

07:57 2018/10/30

ترجمة خاصة لـ"خبر للأنباء":

قالت مجلة "ذا ترومبيت" الأمريكية، إن مليشيا الحوثي في اليمن يمكنها أن تهدد شحنات النفط المهمة، حيث أظهر فيديو أصدرته وسائل إعلام حوثية عناصر المليشيات بحوزتهم ألغام بحرية ويهددون بزرعها في البحر الأحمر ومضيق باب المندب.

واعتبرت المجلة أن الفيديو يمثل دليلا إضافيا على أن إيران تسلح مليشيات الحوثي، واستراتيجيتها للتأثير والسيطرة على اليمن والدول المجاورة المطلة على البحر الأحمر والبحر المتوسط الجنوبي.

وأكدت أن المحللين يتفقون على أن الحوثيين على الأرجح ليس لديهم القدرة التقنية على بناء ألغامهم الخاصة، وينطبق الشيء نفسه على الأسلحة المتقدمة الأخرى التي يستخدمونها، مثل الصواريخ الباليستية، ما يؤكد أن إيران هي المورد الرئيس لهذه الاسلحة.

ويعتقد نجيب غلاب، رئيس مركز الجزيرة للدراسات، أن إيران تشجع الحوثيين "على تنفيذ أعمال إرهابية من خلال قوارب مفخخة وصواريخ تستهدف ممر التجارة الدولية في البحر الأحمر". وذلك لأن "إيران تريد إظهار قدراتها البحرية الإرهابية من خلال الحوثيين على الساحل الغربي".

ولفتت المجلة أن زيادة إيران نفوذها وسيطرتها على اليمن والدول المجاورة المحيطة بهذا الطريق البحري الحيوي من شأنه أن يمنحها نفوذاً استراتيجياً هائلاً.

مبينة أن تصرفات إيران تؤثر على أوروبا أيضا، حيث تعتبر شحنات النفط التي تمر عبر مضيق "باب المندب" حيوية بالنسبة للاقتصاد الأوروبي.

ووفقا للبيانات التي جمعتها إدارة معلومات الطاقة الأمريكية ونشرتها وكالة "بلومبيرغ" الامريكية المختصة باخبار الاقتصاد والنفط، فقد مر 4.8 مليون برميل نفط وبترول عبر المضيق في عام 2016، أكثر من نصفها كان متجها شمالا نحو أوروبا.

وحذرت "ذا ترومبيت" من أنه إذا حالت الالغام التي يزرعها الحوثيون في البحر الأحمر دون مرور الشحنات في البحر الأحمر، فسيتعين على الناقلات تغيير مسارها حول قارة أفريقيا بأكملها. وان الرحلة من الفجيرة مرورا بالسعودية إلى روتردام بهولندا، ستزيد مسافتها بنسبة 78%، بينما سيستغرق الوصول إلى إيطاليا 3 أضعاف الوقت، وهذا من شأنه أن يشكل خللا رئيسيا في سلسلة التوريد الحيوية.

وأوضحت المجلة أنها حذرت منذ سنوات من أن إيران وأوروبا في طريقهما لصدام عسكري، حيث أثارت الانتباه منذ عام 2011، إلى محاولات إيران للتأثير والسيطرة على الطريق التجاري الأول في العالم.

وفي مقال بعنوان "ليبيا وإثيوبيا تكشفان عن الاستراتيجية العسكرية لإيران"، كتب في أبريل الماضي رئيس تحرير "ذا ترومبيت" جيرالد فلوري، عن كيف ولماذا تسعى إيران إلى السيطرة على الدول المتاخمة للبحر الأحمر والبحر الأبيض المتوسط ، وكيف أن هذه الطموحات ستؤدي إلى صدام عسكري مع أوروبا.

وقال فلوري انه في حال سيطرت إيران على هذا الطريق التجاري، فإنها يمكن أن تخلق أضراراً هائلة وفوضى عارمة في أمريكا وأوروبا بين عشية وضحاها. مشيرا ان ألمانيا والفاتيكان "قلب الإمبراطورية الرومانية المقدسة" لن تسمحا لملك الجنوب بالسيطرة على الطريق التجاري الأول في العالم.