الصفحة الرئيسية » اقتباسات
على السعودية أن تراجع حساباتها وتعرف أن المعادلة تغيرت على الساحة الوطنية، وتغيرت على الساحة الدولية.. تغيرت تماماً، وستتغير أكثر وأكثر وأكثر.. لن تستمر هذه الغطرسة مهما كان المال ومهما كان الجاه. العصر عصر المعرفة، عصر الثقافة وعصر الحوار وعصر التفاهم، مش عصر الغطرسة والمظاهر والكلام المنمق وشراء الذمم سواءً كانت دولاً أو منظمات أو اشخاصاً أو إعلاماً، ما بُني على باطل فهو باطل. كان هناك الولاية العثمانية انتهت، وكان هناك الاستعمار البريطاني الذي ما كانت تغيب عليه الشمس، وانتهت وتلاشت..
- الزعيم علي عبدالله صالح: رئيس الجمهورية اليمنية الأسبق رئيس المؤتمر الشعبي العام
تدرس إدارة ترامب حالياً تكثيف الدعم العسكري للسعودية والإمارات في حملتهما العسكرية الطويلة في اليمن. وهذا لا معنى له إلا إذا كان متمسكاً باستراتيجية دبلوماسية لإنهاء الحرب التي تسببت بالفعل في سقوط آلاف الضحايا المدنيين ومعاناة إنسانية شديدة. وإلا، فإن الولايات المتحدة سوف تزج نفسها في مستنقع اليمن مثل الكثير من القوى الخارجية قبلنا.
- مارتن إنديك: نائب الرئيس التنفيذي لمعهد بروكينغز الأمريكي
المثير للقلق أن نكتشف أن صفقة بيع الأسلحة البريطانية للسعودية، التي وافق عليها فينس كيبل، كانت مبنية على كذبة... نظراً لتأكيد وزارة الدفاع أنها لا تملك أي سيطرة على أهداف الغارات الجوية السعودية، فإن القول بأن المملكة المتحدة تملك قوة نافذة على قوات التحالف، مجرد هراء.
- إميلي ثورنبيري، وزيرة خارجية حكومة الظل في بريطانيا
الشعب اليمني هو الذي يدفع ثمن تصميم الرياض على إعادة "حكومة" لا تحظى بأية شعبية بالداخل. عندما انتقد وزير الخارجية جون كيري، الهجمات اليمنية الصاروخية على المملكة، وقال إن السعودية "لديها الحق في الرد على الصواريخ التي يتم إطلاقها من اليمن"، نسي ـ تماماً ـ أن اليمنيين يردون انتقاماً لعدوان الرياض على بلدهم. فلقد أثبتت العائلة المالكة السعودية، الآن، أنها عدوة كل اليمنيين.
- دوغ باندو، مساعد الرئيس الأمريكي رونالد ريغان
السعودية التي تستجدي مليار ونصف مسلم اليوم لا تحتاج إلا إلى رجل واحد عاقل رشيد يقول لها أوقفوا هذه الحرب طوعا قبل أن تتوقف كرها واطردوا الخونة من فنادقكم قبل أن تحرق نيران حقدهم قصوركم ولو كان فيهم خير ما حرضوا على ذبح يمنهم ولو كان تنظيمهم يعرف المروءة ما قتل شامهم وحرض على مصرهم .
- إبراهيم سنجاب، صحفي مصري
وتيرة وحجم عمليات قتل المدنيين من قبل قوات التحالف العسكري السعودي تجعل من الصعب التوصل إلى أي استنتاج آخر سوى أنها جرائم حرب مستمرة ترتكب في اليمن. الضربات المتكررة مراراً على المدنيين، تبين أن القضية ليست عدم كفاءة التحالف العسكري. المدافعون عن التحالف السعودي ربما يدافعون عن عدد قليل من الهجمات على أنها خاطئة، ولكن ليس أكثر من 70 غارة جوية غير مشروعة.
- السيناتور تيد ليو، في رسالة إلى وزير الخارجية جون كيري
قصف التحالف بقيادة السعودية لمجلس عزاء في صنعاء، الذي قتل فيه أكثر من 140 من المشيعين، وإصابة مئات آخرين، قد يفجر موجة من الانتقام من قبل اليمنيين. فحلفاء الرئيس صالح والحوثيين يمتلكون مخزوناً غير محدود من الذخائر والصواريخ، صاروخ واحد منها قد يسبب كارثة عاجلاً أم آجلاً. للولايات المتحدة، وخاصة الرئيس باراك أوباما، نفوذ كبير يمكنها استخدامه لوقف الحرب والمعاناة والكارثة التي يواجهها الشعب اليمني.
- بروس ريدل، المونيتور
هجوم مطلع الأسبوع على قاعة العزاء في العاصمة اليمنية ينبغي أن يكون نقطة تحول للسياسة الأمريكية. فمع استمرار الحرب وارتفاع عدد القتلى المدنيين سيكون لزاما على إدارة أوباما أن تبرر دعمها للحملة السعودية التي تطيل أمد الصراع. وحتى إن أحجمت السعودية عن إنهاء ضرباتها الجوية فإنها لا تستطيع مواصلة الحرب دون أسلحة ومعلومات ومساعدة لوجيستية من الولايات المتحدة. فبوسع إدارة أوباما أن توقف نزيف الدم هذا.
- محمد بازي، أستاذ للصحافة بجامعة نيويورك - من مقال مطول
إن الأمريكيين لن يطالبوا بتحقيقات دولية مستقلة في الغارات الجوية لقوات التحالف التي تقودها السعودية في اليمن، لأن الرياض ستنفذ تهديدها ببيع أصولها في الولايات المتحدة، والبالغة 750 مليار دولار أمريكي.
- قسطنطين كوساتشوف، رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الدوما الروسي
يريد هادي تغيير رئاسة البنك المركزي في البلاد ونقله إلى عدن. التأثير سيكون كارثياً، كما أن القرار غير شرعي بحال من الأحوال. ان هادي أسوأ رئيس أنجبته اليمن على الإطلاق، بل يمكن أن نتخيله بأنه أسوأ رئيس في العالم. الرئيس السابق هادي، انتهت شرعيته وفقاً للقانون والدستور اليمني.
- مجلة/ دورية der Freitag الألمانية