الصفحة الرئيسية » خاص » البيضاء: هجوم يكلف "داعش" 30 قتيلاً وجريحاً بينهم أجانب

البيضاء: هجوم يكلف "داعش" 30 قتيلاً وجريحاً بينهم أجانب

10:09 2017/08/12

البيضاء – خبر للأنباء – خاص:

سقط نحو 30 متشددا، من تنظيم داعش الإرهابي، قتلى وجرحى، يوم السبت 12 أغسطس / آب 2017، في اشتباكات مع قوات الجيش اليمني المسنودة بمقاتلي اللجان الشعبية، في محافظة البيضاء، وسط اليمن.

وأفاد وكالة "خبر"، مصدر قبلي وآخر عسكري، أن مقاتلي داعش شنوا هجوما من مواقع تمركزهم في منطقة أعوش، باتجاه مواقع الجيش اليمني واللجان الشعبية، في منطقة الجيف غرب مدينة يكلا، في حين قوبل الهجوم بمقاومة عنيفة.

وأوضحت المصادر أن نحو 30 عنصرا لـ"داعش"، قتلوا وأصيبوا في الاشتباكات، ومن بين القتلى عناصر متطرفة من جنسيات أجنبية، من ضمنها سورية وباكستانية.

إقرأ المزيد: "داعش" الخطر القادم في اليمن

وفي وقت سابق شن مقاتلو التنظيم الإرهابي، هجوما بأسلحة رشاشة استهدف مدرسة للتعليم الحكومي في المنطقة إضافة إلى عربة عسكرية نوع "بي إم بي" في المنطقة نفسها.

وذكر مصدر عسكري لوكالة "خبر"، انه سقط 12 بين شهيد وجريح من الجيش واللجان خلال تصديهم لهجوم داعش.

وأشار المصدر إلى أن قوات الجيش قصفت تجمعات تنظيم "داعش" في اسفل بلدة الجيف مديرية ولد ربيع (قيفة).

اقرأ أيضاً: معسكر ضخم على تخوم "منابع النفط" بقيادة سعودية.. داعش يستنسخ سيناريو العراق في اليمن

وكان فرع تنظيم (داعش) في اليمن، نشر ألبوم صور فوتوغرافية يوثق مشاركة عناصره رسمياً في المعارك، ضد وحدات الجيش اليمني واللجان الشعبية في إحدى مناطق "قيفة" بمحافظة البيضاء وسط اليمن.

وتزامنت مجاهرة تنظيم داعش، بانخراطه في العمليات المسلحة ضد الجيش اليمني، مع وصول مقاتلين من جنسيات أجنبية عدة إلى محافظة البيضاء، عبر محافظة أبين المجاورة، وتمدد التنظيم المتشدد وتوسيع تواجده.

ووصف "داعش"، مقاتلي الجيش اليمني وحركة أنصار الله بـ"المشركين"، في حين قال إنه استهدف مواقع بالأسلحة الثقيلة بمنطقة الظهرة ببلدة "قيفة" برداع.

وعكست الهجمات الأخيرة، تطورا خطيرا في مسار تواجد تنظيم داعش بمحافظة البيضاء، حيث كان يقتصر نشاط "داعش" العلني، خلال العامين الماضيين، على تدريبات قتالية في معسكرات تدريب سرية يوثقها بتسجيلات مصورة.

قد يهمك: داعش يبث صوراً لتدريبات عناصره في البيضاء

وفي وقت ذكرت مصادر أمنية رفيعة، لوكالة "خبر"، ان تنظيم داعش وسع تمدده الآونة الأخيرة، في مناطق يكلا والنقعة والعرار وعقبة زعج بالبيضاء. ولفتت المصادر إلى وصول المزيد من المسلحين المتشددين الأجانب مع أسرهم الى البيضاء، تدفقوا إلى اليمن عبر البحر العربي، وصولا إلى سواحل محافظة أبين.

وكانت مصادر قبلية وسكان محليون، أفادوا وكالة "خبر"، في وقت سابق، بمعلومات عن وصول عناصر أجنبية من تنظيم "داعش"، إلى منطقة قبلية تتوسط محافظتي مأرب والبيضاء شرق اليمن. وأوضحت المصادر أن عناصر من جنسيات عربية وأجنبية، تتدفق مع عوائلها إلى منطقة يكلا بمحافظة البيضاء، عبر محافظة أبين المجاورة.