الصفحة الرئيسية » أخبار وتقارير » صحيفة سودانية: مشاركة الخرطوم في الحرب على اليمن شوهت صورتنا ويجب الانسحاب

صحيفة سودانية: مشاركة الخرطوم في الحرب على اليمن شوهت صورتنا ويجب الانسحاب

12:33 2017/06/19

خبر للأنباء - السودان اليوم :

منذ أن تمكنت قواننا المسلحة الباسلة من كنس متمردي دارفور في منطقة وادي هور، وإستيلائها على عدد من المدرعات المصرية ومجموعة من الأسلحة الثقيلة المتقدمة التي لم تكن بأيدي المتمردين سابقاً، كثُر الحديث حول الدعم الأجنبي للمتمردين وقتال أفراد من حركتي العدل والمساواة بقيادة جبريل ابراهيم وحركة جيش تحرير السودان بقيادة مني أركو مناوي إلى جانب الجنرال الليبي المتقاعد خليفة حفتر.

 

من المعلوم أنّ اللواء حفتر مدعوم مادياً ولوجستياً من قِبل دولتي مصر والإمارات العربية المتحدة، وأنّ من يقبل تلقي دعم أياً كان نوعه من أجنبي ليُقيم مشروعاً في بلاده فهو عميل، ولذا علينا أن لا نستبعد قيام العميل حفتر بإستئجار عملاء من السودان وبعض الدول الإفريقية ليساعدوه في تحقيق مشروعه المتمثل في الإستيلاء على السلطة بليبيا.

 

إننا نشجب وندين بأشد العبارات مشاركة قوات الحركات المسلحة في الحرب الليبية ونقول لهم بأنّ قتالكم الى جانب حفتر كشف القناع عنكم وأثبت أنكم مرتزقة لم تخرجوا على الحاكم من اجل نبذ التهميش والمطالبة بحقوقكم بل كان هدفكم هو تحقيق كسب مادي رخيص ولو كان خراب وتدمير اقليم دارفور ثمناً لذلك.

 

والشيء بالشيء يذكر فكما أدنا مشاركة قوات التمرد في ليبيا ووصفناهم بالمرتزقة والعملاء فإننا أيضاً ندين ونشجب مشاركة قوات الشعب المسلحة في حرب اليمن، لأسباب عديدة كونها شوهت صورة المجتمع السوداني في اليمن الشقيق، التقيت ببعض اليمنيين في الخليج وقالوا لي “أنتم أيها الشعب السوداني الطيب شاركتم في نهضة بلادنا وكان المعلمون السودانيون في اليمن أصحاب سمعة ومستوى جيدين ولكم الفضل فيما وصلت اليه بلادنا من تطور، ولكن مع الأسف فإنّ مشاركة قواتكم فيما يسمى بتحالف عاصفة الحزم جبّ كل ما سبق، وأنّ الجيش السوداني يعتبر القوة الضاربة في هذا التحالف وأنّ إنسحابه يعني انتهاء هذه الحرب التي تجاوزت العامين ودمرت الأخضر واليابس”.

 

لن أصف أفراد قواتنا المسلحة بالمرتزقة كما فعلت مع متمردي دارفور ولكنني أدعوهم للإنسحاب من هذه الحرب التي لا ناقة لنا فيها ولا جمل، ولم نجنِ منها سوى تلطيخ سمعة بلادنا وشعبنا والمشاركة في تدمير بلدان الأشقاء وحفنة من الدراهم والريالات التي ذهبت لجيوب البعض ولم نلتمس لها أثراً.

 

اقرأ المزيد:

صحيفة سودانية: إنتهى عهد الخداع .. أعيدوا أبناءنا من اليمن فوراً

مصرع وإصابة عشرات الجنود السودانيين شمال اليمن