الصفحة الرئيسية » شؤون دولية » سباق للعثور على 7 مفقودين في تصادم مدمرة أمريكية مع سفينة شحن فليبينية

سباق للعثور على 7 مفقودين في تصادم مدمرة أمريكية مع سفينة شحن فليبينية

10:20 2017/06/17

خبر للأنباء – (بي بي سي) :
(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});

تجري الآن عملية كبيرة من أجل العثور على 7 من أفراد البحرية الأمريكية فقدوا في تصادم مدمرة تدعى "يو إس إس فيتجرالد" مع سفينة شحن فليبينية قبالة سواحل اليابان.

 

واستخدمت في عملية البحث عن المفقودين طائرات يابانية وأمريكية وقوارب وطائرات هيلوكبتر لكنها فشلت حتى الآن في العثور على المفقودين.

 

وتصادمت حاوية مسجلة في الفليبين مع المدمرة الأمريكية في الساعات الأولى من صباح السبت بالتوقيت المحلي لليابان.

وأُجلي ثلاثة من أفراد المدمرة جوا من ضمنهم قائد فيتجرالد.

 

ووقع الحادث على بعد 56 عقدة بحرية (104 كيلومتر) من الجنوب الغربي لميناء يوكوسوكا الياباني في الساعة 02.30 من صباح السبت بالتوقيت المحلي (17.30 بتوقيت غرينتش مساء الجمعة).

 

وتضررت المدمرة الأمريكية بشدة في جانبها الأيمن لكنها أفلحت لاحقا في العودة ببطء إلى قاعدتها في يوكوسوكا بمساعدة زوارق سحب تابعة للبحرية الأمريكية.

 


 ماذا حدث؟

 

وقع الاصطدام بالقرب من يوكوسوكا، وهي مدينة يابانية يتخذها الأسطول الأمريكي السابع، الذي يضم نحو 80 سفينة حربية وغواصة من بينها "يو أس أس فيتجيرالد" مقرا له.

 

ولم تُعرف بعد وجهة المدمرة، التي تحمل صواريخ موجهة يبلغ طولها 154 مترا.


وكانت سفينة الشحن "أي سي إكس كريستل"، التي يبلغ طولها 2222 مترا وتحمل العلم الفلبيني، تتجه من مدينة ناغويا اليابانية إلى العاصمة طوكيو.

 

وتشير سجلات الحركة البحرية إلى أن سفينة الشحن استدارت فجأة إلى الخلف، قبل وقت الاصطدام بنحو 25 دقيقة، ولم يتضح بعد سبب تغييرها مسارها.


كما تشير السجلات إلى أنها كانت تسير بسرعة 14.6 عقدة بحرية، أو 277 كيلومترا في الساعة وقت الاصطدام.

 

ولا تتاح سجلات الحركة البحرية للمدمرة الأمريكية للعلن.

 

ما حجم الأضرار والإصابات؟

 

تنسق قوات حرس السواحل اليابانية عمليات البحث عن الجنود الأمريكيين المفقودين، فيما قال مسؤولون في البحرية الأمريكية إن حالة "برايس بينسون" قائد المدمرة مستقرة، بعد أن نقل إلى مستشفى البحرية الأمريكية في مدينة يوكوسوكا.

 

وقال الأسطول السابع الأمريكي، على موقع تويتر، إن جنديين من البحرية الأمريكية نُقلا أيضا جوا إلى المستشفى للعلاج من آثار "جروح وكدمات".

 

وأضاف الأسطول الأمريكي أنه بحلول وقت الظهيرة حسب التوقيت المحلي تمت السيطرة على المياه فوق سطح المدمرة، وأنها ليست معرضة لخطر الغرق.

 

وقالت قوات حرس السواحل اليابانية إن سفينة الشحن تزن أقل قليلا من 30 ألف طن، وهو ما يعادل ثلاثة أمثال وزن المدمرة الأمريكية، وأصيبت بأضرار أقل في الجانب الأيسر، وقد وصلت إلى طوكيو حاليا.

 

ونشرت عائلات أفراد البحرية الأمريكية، على صفحة الأسطول السابع الأمريكي على موقع فيسبوك، مطالبات بمعلومات عن ذويهم من الجنود.

 

وقالت هيئة الإذاعة اليابانية إن الاصطدام حدث في منطقة تشهد حركة بحرية كثيفة، وشهدت حوادث مشابهة في السابق. كما قالت الهيئة إن اتحادا لقادة السفن التجارية يدعو إلى إنشاء خطوط سير، يتجه من الشرق إلى الغرب بهدف تجنب أي اصطدامات.

 

وتسافر السفن في هذه المنطقة من طوكيو وإليها ، وتعبر أيضا المحيط الهادئ في الاتجاهين، وتمر عبر الخليج الذي وقع فيه الحادث.

 

وفي بيان نشر على مواقع التواصل الاجتماعي، قال قائد عمليات البحرية الأمريكية الأدميرال جون ريتشاردسون: "عندما يتوفر مزيد من المعلومات سنعمل على مشاركتها مع عائلات أفراد طاقم المدمرة "يو أس أس فيتجيرالد"، وسنعلنها للعامة إذا كان ذلك ممكنا".


 وأضاف: "قلوبنا ومشاعرنا مع أفراد المدمرة وعائلاتهم".