الصفحة الرئيسية » الواجهة » البروفيسور والباحث الألماني جينز هيباش: تدخُّل السعودية في اليمن.. تكاليف "باهظة" وفرص نجاح "قاتمة"

البروفيسور والباحث الألماني جينز هيباش: تدخُّل السعودية في اليمن.. تكاليف "باهظة" وفرص نجاح "قاتمة"

11:19 2017/05/16

ترجمة خاصة لـ"خبر للأنباء":
(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});

قال البروفيسور والباحث الألماني جينز هيباش، في مقابلة مع صحيفة "كليس اورينت" الألمانية، إن السعودية تدخلت بدعم الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا في اليمن بتكاليف هائلة للشعب اليمني وفرص نجاح قاتمة.

 

وبحسب البروفسور جينز الذي عمل في الملحق الثقافي بالسفارة الألمانية في صنعاء من عام (2008 - 2009)، هناك عدد قليل من النظريات حول سبب مغامرة السعوديين فعلياً في اليمن: الصراع الديني داخل العائلة المالكة، السعي إلى تعزيز مكانة المملكة على الصعيدين الإقليمي والدولي، وبطبيعة الحال، النضال ضد إيران.

 

 في الواقع، يبدو أنه أصبح من المعروف أن الحوثيين هم حزب الله اليمني كما تراه الرياض، ولا يمكن أن تتسامح مع وكيل إيراني على عتبة بابها. لكن المشكلة هي أن دور إيران في اليمن هامشي وأن الحوثيين ليسوا مدعومين بشكل كبير من إيران ولا هم وكلاء لإيران. لكن سياسة السعودية وحربها يساهم بزيادة النفوذ الإيراني في اليمن.

 

وبرى البروفيسور والباحث جينز الذي تركز أبحاثه على السياسة في شبه الجزيرة العربية واليمن على وجه الخصوص، أن عدم اهتمام الرياض بعملية انتقالية أكثر شمولاً قد ينبع، أيضاً، من عدائها مع الحوثيين الذين تتصورهم الرياض كوكلاء لإيران - وهم ليسوا كذلك. الآن، إذا كان السعوديون يعتزمون حقاً استبعاد الحوثيين من السلطة، فإن هذه الخطة قد تأتي بنتائج عكسية.

 

ومع ذلك، كما يقول البروفيسور الألماني، فإن السرد الطائفي يهيمن على التغطية الإخبارية للحرب - كما هو الحال في الحوثيين "المدعومين من إيران" أو "التي تقودها إيران". ويرفض معظم الخبراء الفكرة القائلة بأن طهران تيسر وصول الحوثيين إلى السلطة، ناهيك عن أن طهران تسيطر عليهم. ولكي نكون منصفين، فإن نوعية ونطاق إمدادات إيران من الأسلحة إلى الحوثيين أمر مثير للجدل إلى حد كبير ولكن معظم الخبراء يتفقون على أنه متواضع نوعاً ما.

 

ومن الناحية الفنية، كما يرى الباحث، فإن تهريب الأسلحة بكميات كبيرة يكاد يكون مستحيلاً الآن في ظل الحصار البحري والجوي الذي يفرضه التحالف العسكري بقيادة السعودية. كما أشار إلى فريق الخبراء المعني باليمن، وهو هيئة مكلفة بالإبلاغ إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، في تقريره الأخير الصادر في شباط / فبراير 2017 أنه "لم يشهد أدلة كافية تؤكد أي إمدادات مباشرة واسعة النطاق من الأسلحة من حكومة جمهورية إيران الإسلامية". وقبل كل شيء، لا تسيطر إيران على الحوثيين، وهي تدرك جيداً قدرتها المحدودة على التأثير في صنع القرار. وقد تجاهل الحوثيون رغبات إيران في مناسبات عديدة. على سبيل المثال، تجاهلوا على ما يبدو نصيحة طهران بعدم الاستيلاء على صنعاء في سبتمبر 2014.

 

وعلى الرغم من ذلك، فإن الرواية الطائفية موجودة - وهي قوية. وفي حين أن بعض الفاعلين المعنيين قد يؤمنون بها فعلاً، أعتقد أن السرد الطائفي قد وضع لتحويل الانتباه عن الطموحات السياسية الأساسية وسياسات القوة المطلقة.

 

وفي حديثه على هدف التحالف الذي تم تشكيله تحت رعاية السعوديين والبلدان التي تشكل جزءاً منها، قال إن التحالف يضم رسمياً - باستثناء عمان - جميع دول مجلس التعاون الخليجي، ومصر والأردن والمغرب والسودان. ولا تساهم جميع الدول الأعضاء بالتساوي في التحالف. فالمغرب، على سبيل المثال، قد خفض بشكل حاد من التزامه، ومصر كانت دائماً مترددة في الانخراط الكامل في العملية.

 

وتشارك دول أخرى أيضاً. فعلى سبيل المثال، نشرت باكستان مؤخرًا قوات لحماية الحدود السعودية. وسمحت جيبوتي وإريتريا والصومال للتحالف بالاستفادة من قواعدها العسكرية ومجالها الجوي ومياهها الإقليمية. وقد عرضت السنغال إرسال قوات. وفي الحالات الأخيرة، من الواضح تماماً أنه كان يتعين على المملكة العربية السعودية أن تقدم حوافز مقنعة للمشاركة في حرب كان من الصعب أن تؤخذ في الحسبان.

 

وأضاف البروفيسور جينز: في بداية الحرب، هناك تقارير عن المرتزقة من أمريكا اللاتينية المنتشرة في اليمن. في الآونة الأخيرة، كانت هناك تقارير عن ميليشيا الجنجويد السودانية سيئة السمعة هبطت في عدن للقتال جنباً إلى جنب مع القوات الإماراتية. ثم لديك دول مثل الولايات المتحدة أو المملكة المتحدة تدعم التحالف من خلال توفير المعلومات الاستخبارية والدعم اللوجستي والأسلحة. ومنذ بداية الحرب في مارس 2015، على سبيل المثال، منحت المملكة المتحدة تراخيص تصدير بقيمة أكثر من 3.3 مليار جنيه استرليني من الطائرات والذخائر والمعدات الأخرى إلى المملكة العربية السعودية. ويبدو أن هذا الرقم مرتفع بشكل استثنائي، لكنه يتضاءل مع مبيعات الأسلحة الأمريكية إلى السعودية - التي تتزايد مرة أخرى تحت إدارة ترامب. في حين أن الحكومة الألمانية لم تدعم التحالف بشكل مباشر، لكن في عام 2016 باعت أسلحة إلى السعودية والإمارات العربية المتحدة بقيمة 529 مليون يورو و154 مليون يورو على التوالي.

 

وبالنسبة لهدفها، أوضح الباحث جينز أن الهدف الرسمي للتحالف هو هزيمة التحالف الحوثي صالح، وإعادة تثبيت حكومة الرئيس المؤقت هادي والعودة إلى العملية الانتقالية على النحو المنصوص عليه في مبادرة مجلس التعاون الخليجي. ولكن المشكلة هي أن الجميع يعرفون الآن أن مبادرة مجلس التعاون الخليجي لم تنجح وأن هادي فقد كل مصداقيته وشرعيته في نظر معظم السكان اليمنيين.

في الواقع، أصبح هادي مسؤولية التحالف والسعودية على وجه الخصوص. فالإمارات العربية المتحدة، على سبيل المثال، تراجعت تماماً عن هادي، وهناك شائعات بأنها هددت بالانسحاب من التحالف إذا لم يتخل السعوديون عن هادي.

 

ويتابع جينز: لكن خلاصة القول هو أنهم جميعاً يريدون هزيمة تحالف الحوثي ــ صالح. وقد وضع السعوديون رهاناً عالياً، ويمكن أن يفقدوا أكثر من وجههم في حال فشلهم - وهو أمر محتمل جداً.

 

ودعمت إدارة أوباما الحملة السعودية لتهدئة المخاوف السعودية من تخلي واشنطن عنها. بيد أن إدارة ترامب تفكر الآن في زيادة مشاركتها من أجل مواجهة إيران. وفي حال حدوث ذلك، فإن النتيجة ستكون على الأرجح كارثية. مجموعة الأزمات الدولية أكدت في تقاريرها ان التصعيد الأمريكي في اليمن لمواجهة ايران، قد يدخل طهران في المستنقع اليمني، ويمكن أن تؤدي الحرب في نهاية المطاف إلى زعزعة استقرار المملكة العربية السعودية.

 

وفي حديثه عن المكاسب العسكرية، أكد أنه ليس هناك أي مكاسب إقليمية جوهرية لصالح أي طرف على مدى أكثر من عامين من الحرب.

 

وأشار انه رغم إخراج تحالف الحوثي ــ صالح من بعض المحافظات الجنوبية في عام 2015، لكنهم ما زالوا يسيطرون على جزء كبير من ساحل البحر الأحمر والمرتفعات الشمالية.

 

ومرة أخرى، أشار فريق الخبراء المعني باليمن - مثلما فعل مجلس الاتحاد الأوروبي مؤخرا - إلى أن النصر العسكري لم يعد ممكناً. ويقوم التحالف الذي تقوده السعودية حالياً بالتحضير للهجوم على الحديدة، وهو ميناء بحري مهم استراتيجي يحتله تحالف الحوثي ــ صالح. ولكن حتى لو تمكنوا من الاستيلاء، يؤكد البروفسور الألماني جينز، أن هزيمة تحالف الحوثي ـــ صالح تبدو مهمة مستحيلة وخصوصاً إذا غامروا في الدخول عبر الجبال اليمنية.

 

وفي حديثه عن المفاوضات، قال إنها عند طريق مسدود. ويواصل المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد الإعراب عن قلقه العميق إزاء الوضع الإنساني في اليمن، وهذا أساساً كل ما يستطيع القيام به في الوقت الراهن، حيث إن جميع أطراف النزاع تقريباً ترفض الدخول في مفاوضات حول السلام.

 

 فعلى سبيل المثال كما يقول جينز: يأمل السعوديون حالياً من إدارة ترامب تعزيز مشاركتها العسكرية في اليمن، ومن الواضح أن إشارات واشنطن لا تبشر باستعدادها للتوصل إلى حل توفيقي. ومع ذلك، فإن القضايا الرئيسية لخرائط الطريق السابقة - على سبيل المثال والانسحاب غير المشروط وتسليم الأسلحة في صنعاء والحديدة وتعز - غير مقبولة بالنسبة للحوثيين وحلفائهم. وبالتالي، يبدو أن الصراع لم يحن بعد لحله - على الرغم من المعاناة الهائلة للسكان اليمنيين.

 

مشدداً أن عواقب ذلك كارثية بالنسبة للسكان. وقد وصل عدد القتلى إلى عتبة الـ 10 آلاف شخص، وهناك أكثر من 3 ملايين من المشردين داخلياً، وتقارير مخيفة بشأن جميع أنواع انتهاكات حقوق الإنسان من جانب جميع أطراف النزاع.

 

وأضاف أن الحملة الجوية العشوائية ضد البنية التحتية الحيوية في اليمن، بما في ذلك الطرق الشريانية والمصانع والمستشفيات والموانئ، أرجعت البلاد مرة أخرى إلى العصور الوسطى. لقد انهار الاقتصاد، ومن المحتمل أن الدولة اليمنية لم تعد قائمة. ولم يعد بالإمكان تلبية الاحتياجات الإنسانية الأساسية نظراً لوجود نقص حاد في المواد الطبية والكهرباء والوقود والمياه والغذاء.

 

وقد وجهت الأمم المتحدة صرخة تحذير بشأن فجوة التمويل البالغة 1.9 مليار دولار لخطة الاستجابة الإنسانية. ويحتاج 80 فى المائة من السكان حالياً إلى مساعدات إنسانية. ويواجه أكثر من 7.3 مليون يمني احتمال المجاعة، ويعاني أكثر من 460،000 طفل من سوء التغذية الحاد الشديد. مؤكداً أن هذه أرقام لا تصدق، ومن الواضح أنها تتعلق بالحصار البحري والجوي الذي فرضه التحالف الذي تقوده السعودية في المقام الأول.

 

وقال إن البلد يعتمد اعتماداً كبيراً على الواردات الغذائية، وهو ما يمثل نسبة تصل إلى 90 في المائة من الأغذية في اليمن - التي لا تستطيع اليوم الوصول إلى اليمن بسبب قيود الشحن المفروضة أو الموانئ المدمرة. والأكثر من ذلك أن التحالف الذي تقوده السعودية يعد حالياً هجوماً على الحديدة وهو مدخل 70 في المئة من الإمدادات الغذائية والإنسانية - على الرغم من أن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية قد ناشد أطراف النزاع الامتناع عن تصعيد النزاع في الميناء الرئيس، محذراً من أن "أي تغييرات على الواردات التجارية والإنسانية القادمة من خلال هذا الميناء ستكون لها عواقب وخيمة على البلاد في الوقت الذي تواجه فيه أزمة غذائية وصحية حادة". وقد أصبح الغذاء في الواقع سلاحاً للحرب.

 

مشدداً أن عواقب الحرب قد تتجاوز المنطقة فعلاً. فقد أصبح تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية أقوى من أي وقت مضى في سياق الحرب، وهو يتطلع إلى رسم وتنفيذ هجمات ضد الغرب كما أشار فريق الخبراء المعني باليمن في وقت متأخر. ثم مرة أخرى، داعش الذي بدأ يتراجع نفوذه في سوريا والعراق، يبحث عن موطن جديد، واليمن يبدو الملاذ الذي سيكون آمنا بالنسبة للتنظيم.

 

 

ومن ناحية أخرى، تؤثر الحرب على الأمن البحري في مضيق باب المندب، وهو نقطة التقاء حرجة تربط البحر الأحمر بخليج عدن والمحيط الهندي. ويمر ما يقرب من أربعة في المئة من إمدادات النفط العالمية عبر باب المندب. أضف إلى ذلك الآثار المحتملة للحرب على استقرار المملكة العربية السعودية وسيكون لديك دولتان مهددتان بالحرب - دولتان تعتبران عاملين أساسيين لاستقرار الشرق الأوسط - اليمن والسعودية.