الصفحة الرئيسية » الواجهة » قال إنه سيكون في استقبالهم.. الزعيم صالح يدعو الفارين في الرياض للعودة عبر أي طريق (فيديو)

قال إنه سيكون في استقبالهم.. الزعيم صالح يدعو الفارين في الرياض للعودة عبر أي طريق (فيديو)

04:53 2017/04/18

صنعاء - خبر للانباء:
(adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({});

جدد الرئيس الأسبق للجمهورية اليمنية رئيس المؤتمر الشعبي العام الزعيم علي عبدالله صالح، دعوته للمرتزقة بالعودة إلى اليمن عبر أي طريق يريدونها سواءً من البقع أو عبر أي طريق وهو سيستقبلهم.

 

وسخر الزعيم صالح من حديث المرتزقة بانهم يدافعون عن كرامة اليمن واعراض اليمنيين، وقال في كلمة القاها الثلاثاء 18 أبريل/ نيسان 2017 خلال استقباله خريجي كلية الشريعة والقانون بجامعة صنعاء "دفعة أنصار الزعيم": "الذين يتسكعون في الخارج في شوارع الرياض ويقولون إنهم يدافعون عن كرامة اليمن وعزتها وأعراض اليمنيين وأعراض اليمنيات يدافعون من من؟؟ لو فرضنا الحوثيين والمؤتمريين وحلفاءهم هم أعداء اليمن.. وإلا بلاك ووتر وإلا السودانيين وإلا المرتزقة الأجانب الذين يجلبونهم ليستعدوا على اليمن ويعتدوا على سواحلنا وعلى مدننا وعلى قرانا.. وأضاف: تدافعون عن كرامة اليمن.. ألا تستحون يا أولئك الوقحين تتكلمون عن اليمن يا مرتزقة، لا تستحون.. لا ألفاظ، ولا إبداع، ولا لغة ولا شيء كما خلقكم الله بلداء وأنتم كنتم عندي بلداء وستظلون بلداء".

 

فيما يلي نص الكلمة:

 

                                                             بسم الله الرحمن الرحيم

أرحب بالطلاب والطالبات وأبارك لكم بالتخرّج الباهر إن شاء الله من جامعة صنعاء ومن الثانوية العامة في مديرية الوحدة فنبارك لكم جميعاً، ونرحب بطلبة الجامعة إلى ميدان العمل، وإن شاء الله يكونوا عند مستوى المسئولية وعند حُسن ظن جماهير الشعب بأبنائنا الطلاب والطالبات، فأحييكم ونبارك لكم بهذا التخرج الباهر، شاكراً تسميتكم لهذه الدفعة باسم الزعيم وأنتم الزعماء، وأبنائي الطلاب والطالبات وكل أبناء الشعب هم الزعماء، أمَّا علي عبدالله صالح فهو فرد من أفراد المجتمع ما يهمه اللقب والتسمية، كل عود ينفح بشمه، برائحته بإخلاصه لوطنه بصموده مع جماهير الشعب أن لا يكون عدوانيا على وطنه مثل الذين يتسكعون في الخارج في شوارع الرياض ويقولون إنهم يدافعون عن كرامة اليمن وعزتها وأعراض اليمنيين وأعراض اليمنيات يدافعون من من؟؟ لو فرضنا الحوثيين والمؤتمريين وحلفاءهم هم أعداء اليمن.. وإلا بلاك ووتر وإلا السودانيين وإلا المرتزقة الأجانب الذين يجلبونهم ليستعدوا على اليمن ويعتدوا على سواحلنا على مدننا وعلى قرانا..

 

تدافعون عن كرامة اليمن.. ألا تستحوا يا أولئك الوقحين تتكلمون عن اليمن يا مرتزقة، لا تستحون.. لا ألفاظ، ولا إبداع ولا لغة ولا شيء كما خلقكم الله بلداء وأنتم كنتم عندي بلداء وستظلون بلداء، هكذا العملاء والبلداء يتبجحون في شوارع الرياض وتتكلمون بأنكم تدافعون عن الوطن، أنتم عدوانيون ضد الوطن.. أنتم تقتلون أطفالنا ونساءنا وتدمرون مزارعنا ومساكننا يا جبناء، تعالوا وجهاً لوجه اخرجوا من الرياض تعالوا عن طريق البقع عن طريق علبين، عن طريق الطوال، عن طريق مارب، عن طريق عدن، تعالوا كفوا أذاكم وقولوا للطيران السعودي كفى، احنا ننزل فارس بفارس معاكم كلاشينكوف معنا كلاشينكوف معكم خناجر معنا خناجر معكم، تعالوا النساء هؤلاء افضل منكم، نسواننا ما اجملهن محجبة وثائرة داخل الميدان امرأة يمنية وأنتم بالزنين يخلسوكم الاجهزة حقكم وتبقون تتسكعون في الشوارع، الشيخ زعطان الشيخ فلتان الشيخ فعلان، من مأتي ألف سعودي من ثلاثمائة الف سعودي تبيعون وطنكم يا مرتزقة، استحوا تعالوا أنا استقبلكم معكم 2216 تعالوا على قرار 2216 طيب تعالوا احنا نرحب بكم خلاص، انتم تطلبون المجتمع الدولي 17 دولة متحالفة طبقاً لقرار 2216 تعالوا انا ارحب بكم.. تعال يا هادي ورفاقك الذين على يمينك وعلى شمالك لا يهشوا ولا ينشوا حلبتم السعودية فلوس خمسين مليون تطلعون بها الى مارب تأكلوها وترجعوا 100 مليون 200 مليون الى عدن تأكلوها وترجعوا حلبتم السعودية، مسكينة السعودية حلوب يا سعودية خلوا فلوسكم عندكم وإلا تعالوا كفروا عن سيئاتكم وأعيدوا بناء ما دمرتم وادفعوا تعويضات لأطفالنا ونسائنا..

 

تعالوا لحسن الجوار بتتطلبوا ايران؟ ايران بجواركم ليس عندنا ايران، ايران بجواركم ليس عندنا ايران هنا ابناء سبأ وحمير وكندة وذي يزن هذه هي قبائل اليمن حمير تعالوا، انا والله استحي وأنا أراهم في الرياض والنساء شامخات، شوفوا كيف البنات اليمنيات شامخات ما احسنهن، احسن من وجوهكم، هؤلاء البنات محتشمات في وطنهن، وأنتم في شوارع الرياض من دكان إلى دكان من مكتب إلى مكتب، واحد يقدم في خبرة، وواحد يقدم في زواج، وواحد يقدم في علاج، استحوا تعالوا خلاص يكفيكم، سنتين ارتزاق كفاكم سنتين ارتزاق، شوفوا احنا عاصبين بطوننا، هؤلاء كلهم لاهم عملاء لإيران ولا هم عملاء لأمريكا ولا هم لأي دولة، بل عملاء للوطن، وكل إناء بما فيه ينضح، هؤلاء كانوا عملاء من أول الثورة والآن رجعوا إلى ماضيهم، عيب عليكم، هؤلاء مخلّفات من عادوا الثورة وكانوا مع الاستعمار، الذين جاؤوا من الجنوب كانوا مخلّفات الاستعمار والذين ذهبوا من الشمال كانوا مخلّفات الإمامة، كلاهم في خندق واحد كلكم أعداء للوطن.

 

مبروك لأبنائي الطلاب والطالبات وأهنئكم على هذا التخرّج الباهر.

 

هذا وكرّم طلاب الدفعة الواحدة والأربعين من كلية الشريعة والقانون بجامعة صنعاء وقيادة مكتب التربية والتعليم بمديرية الوحدة الزعيم صالح بدرع التحدّي والصمود..


الدفعة التي حملت اسم أنصار الزعيم في الجبهة القانونية ضد العدوان اعتبرت التكريم اليوم تدشيناً لعملها القانوني لكشف جرائم العدوان وملاحقته قضائياً أمام المحاكم الدولية.