الصفحة الرئيسية » ترجمات » عُذراً أُمي: "ذباح داعش" يعتذر لعائلته عن انكشاف هويته (ترجمــة)

عُذراً أُمي: "ذباح داعش" يعتذر لعائلته عن انكشاف هويته (ترجمــة)

08:27 2015/03/08

ترجمة - خاصة لـ"خبر" للأنباء - فارس سعيد:

محمد إموازي أرسل اعتذاره لعائلته عن انكشاف هويته عن طريق وسيط

لم يبد أي ندم على الجرائم الوحشية التي ارتكبها تجاه الرهائن الغربيين

عائلته اضطرت للاختباء بعد الكشف عن هويته

نعته والده بـ"الكلب" متمنياً موته

اعتذر محمد إموازي "الجهادي جون" لعائلته عن جلب العار لهم بعد انكشاف حقيقة أنه "ذباح داعش".

لكن الجلاد البالغ من العمر 26 عاماً، لم يعرب عن أي ندم على الجرائم الوحشية التي ارتكبها في حق عدد من الرهائن الغربيين الذين لم يتردد في قطع رؤوسهم بمن فيهم اثنان من عمال الإغاثة البريطانية.

وكشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أن عائلة إموازي اضطرت للاختباء بعد الكشف عن هويته، حيث نُصحت والدته بمغادرة منزل العائلة والذي يدفع إيجاره البالغ نحو 600 ألف جنيه مجلس مدينة ويستمينيستر، حرصاً على سلامتها، وهي تعيش الآن في مكان سري بالعاصمة البريطانية لندن تحت حماية الشرطة رفقة 4 من أبنائها، بينما تعيش شقيقة إموازي البالغة من العمر 25 عاماً مع والدها في الكويت.

وقالت صحيفة الـ"صنداي تايمز" في تقرير لها، إن إموازي أرسل اعتذاره لعائلته عن طريق وسيط، وقال في رسالته إنه آسف للمشاكل والصعاب التي عرضهم لها.

وعلقت الصحيفة بأن اعتذار إموازي "ذباح داعش"، لا يعبر عن ندم حقيقي على الأغلب، ولكن من أجل تحقيق التزام ديني حيث تمنع تعاليم الإسلام عصيان أو عدم احترام الوالدين.

وطالب نواب كويتيون جاسم إموازي والد "ذباح داعش" الاختيار بين الاعتذار رسمياً عن ما يقوم به نجله محمد أو مغادرة الكويت.

وكان والد "ذباح داعش"، جاسم اموازي، قد نعت ابنه الأسبوع الماضي أمام بعض زملائه السابقين في العمل بـ"الكلب"، متمنياً موته، بينما يشكك بعض محاميي الوالد في حقيقة أن "ذباح داعش" هو ابنه محمد، بحجة أن جميع مسلحي التنظيم يظهرون للكافة ملثمين.

ومنحت عائلة اموازي حق اللجوء في المملكة المتحدة، بسبب انهم كانوا يعانون من الاضطهاد.

The Sunday Times + Daily Mail